النجاح - تستمرّ مباحثات حزبي "كاحول لافان" و"الليكود" لمنع التوجه إلى انتخابات رابعة خلال أقلّ من عامين، رغم تقليل سياسيّين ومحلّلين إسرائيليّين من إمكان التوصّل إلى اتفاق قبل مساء الثلاثاء، موعد الحلّ التلقائي للكنيست.

وذكرت القناة 12 ، أنّ الليكود يطالب بتقليص صلاحيات وزير القضاء ("كاحول لافان")، آفي نيسانكورين، لاستمراره في منصبه، وسحب منه صلاحيّات اختيار المرشّحين لمنصبي المدّعي العام والمستشار القضائي لحكومة الاحتلال الإسرائيليّة، بالإضافة إلى تغيير طريقة اختيار القضاة.

كما طالب الليكود "كاحول لافان" بتمديد ولاية بنيامين نتنياهو رئيسًا للحكومة، على حساب الفترة المقرّرة لرئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، رئيسًا لحكومة الاحتلال ، بعد تنفيذ اتفاق التناوب.

وكتب غانتس في حسابه على "فيسبوك"، "لن تكون هناك أيّة تسويات. إن لم يستقم نتنياهو – الذي ينقض الاتفاق بيننا مرّة تلو الأخرى – سنذهب إلى انتخابات وسنهتم بألا يكون رئيس الحكومة"، وتابع "سنستمرّ في الإمساك بكل المواقع المفتاحيّة، وفي إحقاق القوّة المتساوية بيننا".

بينما ردّ الليكود "من المؤسف جرّ الدولة إلى انتخابات، لكنّ إن فرضت علينا – سننتصر".

وذكرت هيئة البثّ الرسمية "كان" أنّ الفجوة بين الليكود و"كاحول لافان" لا تزال كبيرة جدًا.

ورجّح سياسيّون وصحافيّون أن غانتس ونتنياهو ليسا راغبين في التوجه للانتخابات، لأنّ خوض ساعر الانتخابات سيمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة المقبلة، وقد ينتهي بغانتس تحت نسبة الحسم، أي خارج الكنيست وليس خارج الحكومة.

واستقر حزب ساعر الجديد، "أمل جديد"، هذا الأسبوع أيضا كثاني أكبر حزب، بحصوله على 19 مقعدا لو جرت انتخابات الكنيست الآن.