وكالات - النجاح - أعلنت وزارة حرب الاحتلال، أنه وفقا لبحث أجراه معهد الأبحاث البيولوجية، تبين أن العلاج الجديد المستخلص من مشتقات دواءين أعدا لمعالجة مصابي داء غوشيه، فعال ضد فيروس كورونا.

ونبه المعهد، إلى أن "الدواءين فعالين أيضا ضد تفشي فيروسات جديدة في المستقبل"، مؤكدا أنه "تم اختبار أحد الأدوية في الولايات المتحدة، وتمت الموافقة على استخدامه لمرضى داء غوشيه، والعقار الثاني في مراحل موافقة متقدمة".

وكشفت النتائج، أن "علاج الأدوية أدى إلى انخفاض في قدرة التكاثر لفيروس كورونا مما تسبب في تدمير ووفاة الخلية المصابة"، مشيرا إلى أن المعهد "يجري حاليا اختبار تلك الأدوية على الحيوانات".

وبينت وزارة الحرب أنه "تم تصنيع هذه الأدوية لتكون فعالة ضد عدد من سلالات الفيروسات المختلفة، بما في ذلك فيروسات الإنفلونزا وحمى غرب النيل، واختبارها على الحيوانات، وهو ما يشير إلى أن هذه الأدوية لديها القدرة على علاج الأمراض الفيروسية المختلفة، وأنها قد تكون فعالة".

وتابعت: "نظرا لأن هذه الأدوية مستمدة من دواء معتمد، وآخر في إجراءات الموافقة المتقدمة، فإنه يمكن فحص فعالية هذه الأدوية بشكل سريع، على المرضى الذين يعانون من أمراض فيروسية بشكل عام وفيروس كورونا على وجه الخصوص".

داء غوشيه، يكون نتيجة تراكم بعض المواد الدهنية في بعض الأعضاء، وخاصة الطحال والكبد، ويؤدي هذا إلى تضخم تلك الأعضاء ويمكن أن يؤثر على وظيفتها، وقد تتراكم المواد الدهنية في النسيج العظمي، مما يضعف العظام ويزيد من خطر الكسور.