وكالات - النجاح - كشف مسؤول كبير في حكومة الاحتلال، اليوم الجمعة، حقيقة موافقة قادة الاحتلال على الشرط المتعلق بوقف عمليات الاغتيال في قطاع غزة .

ونقلت القناة 12 العبرية، عن المسؤول قوله، إن دولة الاحتلال لم توافق على شروط بوقف عمليات الاغتيال".

وكان مصدر في حركة الجهاد الإسلامي أكد أن الحركة أبلغت المسؤولين المصريين أنها ستعود مباشرة إلى ضرب مدن المركز في دولة الاحتلال، إذا أخلّ الاحتلال الإسرائيلي بالشروط التي تم الاتفاق عليها لوقف إطلاق النار في غزة .

وقال المصدر لصحيفة الأخبار اللبنانية، إن التهدئة أبرمت بعد تواصل المصريين مع قيادة الحركة وإبلاغهم إياها بموافقة الاحتلال كلّياً على الشروط التي وضعتها، وتحدّث عنها علناً الأمين العام لـ"الجهاد"، زياد النخالة ، أول من أمس، مشدداً في الوقت نفسه على أن "الجهاد ترى سلاحها هو الضامن الأساسي لالتزام الاحتلال بهذه الشروط لا نيات الاحتلال".

واندلعت موجة من التصعيد في قطاع غزة عقب إقدام دولة الاحتلال على اغتيال القيادي البارز في سرايا  القدس بهاء أبو العطا، فجر الثلاثاء الماضي، وأسفرت الموجة عن استشهاد 34 فلسطينيا وإصابة 109 آخرين.