وكالات - النجاح - وافق رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، على مقترح قدمه رئيس مركزية الحزب "حاييم كاتس" في الكنيست، بأن يتولى منصب رئاسة الحكومة القادمة.

وأوضح حزب "الليكود"، بأنه سيعقد اجتماعًا مركزية يوم الخميس المقبل، وينص القرار على أن نتنياهو سيكون جزءً في رئاسة الحكومة، سواء لولاية كاملة أو لجزء من ولاية في إمكانية تناوب، ويأتي ذلك بعد أن أعلن حزب نتنياهو الدعوة لانتخابات تمهيدية مبكّرة لرئاسة الحزب.

ومن جانبه، قال عضو الكنيست من "الليكود" ميكي زوهار أمس الجمعة:" إن إعلان نتنياهو عن نيته دراسة إمكانية إجراء انتخابات تمهيدية في حزبه، كان توضيحا لجميع معارضيه- من هو زعيم الحزب بالفعل".

وأضاف زوهار بأننا متحدون حول نتنياهو" متوقعًا إجراء انتخابات تمهيدية في القريب المنظور، موضحًا بأـن نتنياهو سيعيد التفويض الذي تلقاه لتشكيل الحكومة في الأيام المقبلة إلى الرئيس ذلك لأن المفاوضات الائتلافية لا تتقدم.

وتوقع بأن "غانتس" سيفشل في تشكيل الحكومة في مهلة الـ 21 يوم لتشكيلها.

وتشير تقديرات سياسية إسرائيلية مختلفة إلى أن نتنياهو يعمل في اتجاهات سياسية أخرى من أجل منع إجراء انتخابات تمهيدية، و"ابتزاز تعهدات" من قادة كتلة اليمين بألا يشكلوا حكومة مع مرشح غيره. وبالنتيجة، فإن نتنياهو سينتقل من وضع كان فيه مكلفا بتشكيل الحكومة إلى وضع يخوض فيه معركة لمنع تشكيل حكومة بدونه.