وكالات - النجاح -  وجّهت القائمة المشتركة، أمس، الأحد، رسالة لرئيس دولة الاحتلال، رؤوفين ريفلين، أكّدت فيها أن التوصية برئيس قائمة "ازرق ابيض"، بيني غانتس، لا تشمل نوّاب التجمع الوطني الديمقراطي.مما يعني أن نتنياهو لديه 55 مقابل 54 لغانتس.

وتنص الرسالة ، التي وقّعها عضو الكنيست أحمد الطيبي من القائمة المشتركة ، على ما يلي: "فخامة الرئيس ، أود أن أعلن أن أعضاء كتلة التجمع الوطني الديمقراطي الثلاثة طلبوا مني كرئيس للفصيل أن أعلن أن توصية القائمة المشتركة لبيني غانتز لا تشملهم. لذلك ، فإن التوصية تقتصر على نواب الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، الحركة الإسلامية – الشقّ الجنوبي، والحركة العربيّة للتغيير، وأن مجموع الأصوات لصالح التوصية هو 10 أصوات، بينما امتنع نواب التجمع عن التوصية بأي من المرشّحين.

وامتنع نواب التجمع عن المشاركة في المشاورات التي أجراها ريفلين مع القائمة المشتركة، رفضًا للتوصية بغانتس.

ومساء الأحد، أصدر التجمّع بيانًا أكّد فيه رفضه للتوصية على غانتس مرشّحا لتشكيل الحكومة الإسرائيلية.

وكان ممثّلو التجمّع في القائمة المشتركة قد عبّروا عن هذا الموقف في اجتماعات القائمة المشتركة داعين إلى عدم التوصية على غانتس وذلك بسبب أيديولوجيته الصهيونية ومواقفه اليمينية، التي لا تختلف كثيرًا عن مواقف حزب "الليكود"، وتاريخه العسكري الدموي والعدواني ولأنّه ينوي إقامة حكومة "وحدة قومية"، بمشاركة "يسرائيل بيتينو" و"الليكود"، وهي أسوأ من حكومات اليمين، بحسب التجمّع.

وأضاف البيان أن حزب "كاحول لافان" رفض الالتزام علنًا بتنفيذ المطالب، التي قدمتها القائمة المشتركة، وفضّل تجاهلها وعدم الرد عليها رسميًا.