ترجمة : علا عامر - النجاح - هاجم رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" حزب "الأزرق والأبيض" الذي أسساه كل من رئيس حزب المستقبل "يائير لبيد" ورئيس أركان جيش الاحتلال السابق "بيني غانتس"، مؤكدًا على أن حزب الليكود الذي يترأسه هو الوحيد القادر على ايقاف هذا الحزب ومنع الأحزاب اليسارية من الوصول إلى رئاسة الحكومة القادمة.

وقال "نتنياهو":" لقد أصبح الخيار أوضح من قبل، إما الحكومة اليسارية برئاسة لبيد وغانتس وبالاشتراك مع الأحزاب العربية، أو الحكومة اليمينة برئاستنا".

وأضاف:" انهم يهاجموننا ويتعاونون مع الاحزاب العربية التي لا تريد الاعتراف بنا وتريد تدميرنا"، على حد قوله.

وأشار إلى أن أهداف الحكومة اليسارية هي تمرير سياساتها ومبادئها، التي وصفها بأنها لم تجلب سوى الدمار.

وأكد "نتنياهو" على أنه لا يتخيل "لبيد" في منصب رئاسة حكومة الاحتلال، مشيرًا إلى أن تجربته العسكرية لا تتعدى التخييم مع الكشافة.

كما هاجمت الأحزاب اليمينية المتطرفة بشراسة التحالف الذي أعلنا عنه كل من رئيس حزب المستقبل "يائير لبيد" و رئيس أركان جيش الاحتلال السابق" بيني غانتس"، تمهيدًا لخوض انتخابات الكنيست معُا.

حيث أكد حزب الليكود في بيان له: " إن رئاسة الحكومة تحتاج إلى رجل سياسي أكثر من رجل عسكري، وتجارب وزراء وقادة الجيش السياسية السابقة توضح أنهم ليسوا بارعين في هذا المجال".

كما أنهم أشاروا إلى أن حكومة الاحتلال التي سيترأسها هذا التحالف ستكون حكومة يسارية داعمة للأحزاب العربية، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن قناة "كان" العبرية

وهاجم حزب الليكود أيضًا وزير جيش الاحتلال السابق "موشيه يعلون" الذين وصفوه بأنه تخلى عن مبادئه اليمينية وتبنى وجهة نظر "غانتس" من أجل مكاسبه الشخصية.