ترجمة : علا عامر - النجاح - هاجمت الأحزاب اليمينية المتطرفة بشراسة التحالف الذي أعلنا عنه كل من رئيس حزب المستقبل "يائير لبيد" و رئيس أركان جيش الاحتلال السابق" بيني غانتس"،صباح اليوم، تمهيدًا لخوض انتخابات الكنيست معُا.

حيث أكد حزب الليكود في بيان له: " إن رئاسة الحكومة تحتاج إلى رجل سياسي أكثر من رجل عسكري، وتجارب وزراء وقادة الجيش السياسية السابقة توضح أنهم ليسوا بارعين في هذا المجال".

كما أنهم أشاروا إلى أن حكومة الاحتلال التي سيترأسها هذا التحالف ستكون حكومة يسارية داعمة للأحزاب العربية، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن قناة "كان" العبرية

وهاجم حزب الليكود أيضًا وزير جيش الاحتلال السابق "موشيه يعلون" الذين وصفوه بأنه تخلى عن مبادئه اليمينية وتبنى وجهة نظر "غانتس" من أجل مكاسبه الشخصية.

هذا وأكدت ما تسمى وزيرة العدل في حكومة الاحتلال "ايليت شاكيد" على أن حزب اليمين الجديد الذي أسسته مع "نفتالي بينت" لن يشارك في الحكومة القادة في حال فوز تحالف "لبيد" و"غانتس" برئاسة حكومة الاحتلال القادمة.

وتأتي هذه التصريحات بعد اعلان كل من "لبيد" و"غانتس"،صباح اليوم، تحالف أحزابهم لتشكيل قائمة مشتركة بهدف هزيمة "نتنياهو" في انتخابات الكنيست.

"باراك" يعلن تأييده تحالف "لبيد" و"غانتس" معا

وجاء هذا التحالف بعد أن واجهت الأحزاب اليسارية عدة مشاكل في مجال الاتحاد فيما بينها في انتخابات الكنيست، ولكن "لبيد" وغانتس" حققا ذلك في آخر موعد لتسليم طلبات الترشيح لخوض انتخابات الكنيست الـ 21.