النجاح - قال رئيس دائرة الشرق الأوسط بمعهد هرتسيليا متعدد المجالات " شاؤول مشعال" اليوم السبت، إن "أي تفاهمات مستقبلية مع حماس لن تعتمد بالضرورة على حسابات عسكرية، أو للتنازل عن أمن إسرائيل.

وأضاف مشعال في حوار مطول مع صحيفة معاريف، أنّ التفاهمات مع حماس ستستند على إحداث تغيير في المفاهيم لدى الجانبين، كي يصلا لمرحلة يكونا فيها مقتنعين بالتوصل إلى حل، ولو كان مؤقتا"

وأوضح، أن "حكومة الإحتلال في نهاية المطاف ستجد طريقا للحوار مع الحركة، حتى لو من خلال حزب البيت اليهودي الذي يرى في "إسرائيل" أرضا مقدسة، مضيفاً أن حماس ترى في فلسطين أرضاً مقدسة أيضاً، وتابع، أنّه قد يمهد الطريق لأن يحترم كل طرف قدسية هذه الأرض للطرف الآخر، صحيح أننا لن نعثر على حل نهائي لهذا الصراع، لأن ذلك منوط بوصول المسيح، لكن يمكن على الأقل التوصل إلى تفاهمات مشتركة ثنائية".

واعتبر مشعال، أنّ أكثر المتخصصين اليهود بشئون حماس، ومؤلف كتاب "زمن حماس"، المترجم للعربية، وألفه بناء على مقابلات مع العديد من قادة حماس، زاعمًا، إن "الشيخ أحمد ياسين سبق له أن أعلن أنه مستعد لعقد هدنة مع "إسرائيل" لمدة 20-30 عاماً.

وأشار إلى، أنّ هذا النموذج الذي نسعى إليه، مع ياسين كان يمكن التفاهم، وهو القائد الأكثر نضجا من بين قادة حماس، فقد علم حدود قوته العسكرية، والتنازلات المتوقعة له، التي لا تلزمه بالتنازل عن مبادئه العامة".