النجاح - حققت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، أمس، مع ثمانية اشخاص متورطين بالملف 4000، المعروف باسم ملف بيزك، على رأسهم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وزوجته سارة وابنه يائير الذي تحقق الشرطة معه لأول مرة تحت طائلة التحذير في القضية.

واستمر التحقيق مع نتنياهو في مقره بمدينة القدس قرابة اربع ساعات، وحققت الشرطة مع زوجته ونجله يائير في مكاتب وحدة الشرطة "لاهاف 433" في مدينة اللد واستمر التحقيق قرابة ست ساعات.

وعقب رئيس الحكومة الإسرائيلية في صفحته بالفيسبوك بعد التحقيق معه اليوم: "كان لي اليوم اجتماع آخر، أيضا هو يتعلق بالامن لكن نوع آخر من الامن: أمني الشخصي التام، بعد هذا الاجتماع مثل باقي الاجتماعات الأخرى، لن يكون هناك شيء- لأنه لا يوجد شيئ. أتمنى للجميع عيد فصح سعيد. استمتعوا مع عائلاتكم، لانني ساستمتع مع عائلتي. سوف أحتفل في هذا العيد بفرحة كبيرة، وثقة كبيرة، مع كثيرة من السعادة والزعزعة".

وحققت الشرطة أمس أيضاً مع دافيد شيرن، رئيس ديوان نتنياهو السابق، حيث اعتبر سابقا كمشتبه به بالملف الا انه تقرر لاحقا التحقيق معه باعتباره شاهداً ليس تحت طائلة التحذير.

كما حققت الشرطة أيضا مع المحامي ايتان تسبرير، المقرب من نتنياهو وصديق مقرب من شاهد الدولة نير حيفتش الذي حققت الشرطة معه أيضا.

وحققت مع رئيس شركة بيزك السابق شاؤول الوفتش، وزوجته ايريس والمديرة التنفيذية السابقة لشركة بيزك ستيلا هندلر، ومع شاهد الدولة شلومو فلبر.

وينفي جميع المشتبهين المركزيين في القضية، بضمنهم عائلة نتنياهو والوفتش، وجود علاقة "اعط وخذ" مع موقع "والا" العبري، أيضا الادعاء بان الوفتش نال مليار شاقل كنتيجة لذلك.

عائلة نتنياهو، من جانبها تدعي بان حيفتس فرض ضغوطات صحافية على الموقع حتى لا ينشروا تقاريرا نقدية كثيرة ضد العائلة، كما فعلت مواقع أخرى لوحدها بدون ضغوطات.

وحول الفوائد التنظيمية التي تلقتها شركة بيزك، خط الدفاع للمتورطين المركزيين يعتمد على شهود من وزارة الاتصال ووزارة المالية، الذي ادعوا انه لا توجد فائدة من الدمج بين شركة بيزك وشركة يس.

ويشدد نتنياهو على الموضوع بانه من الممكن ان تكون هناك نشاطات يمكن مناقشتها من الجانب المهني، لكن لم تكن هناك أي نية للحصول على أي فائدة من المتورطين بالقضية.

وذكرت قناة "كان 11" الإسرائيلية ان شاهد الدولة حيفتش قدم للشرطة الأسبوع الماضي تسجيلات إضافية كانت بحوزته، وهذه التسجيلات ستؤدي الى استدعاء متورطين آخرين للتحقيق في ملفات ضد رئيس الحكومة، قرار المستشار القضائي للحكومة ابيحاي مندلبيط، حول تقديم لوائح اتهام ضد نتنياهو في الملف 1000 والملف 2000 تأخر بسبب التحقيق مع في ملف بيزك.