ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قالت ما يسمى بوزيرة العدل  الإسرائيلية إليت شاكيد في تغريدة على حسابها الرسمي في "تويتر"،"تحولت المنظمات الإرهابية إلى تويتر بدلا من فيسبوك" وفق تعبيرها دون أن تشير الى المقصود بكلامها صراحة.

وكانت اسرائيل قد طرحت مشروع قانون يسمح بإزالة محتوى وسائل التواصل الاجتماعي في حالات معينة.

وقالت في اجتماع مع مسؤول في فيسبوك ان "جماعات ارهابية" مثل حماس وحزب الله "تحولت الى العمل على تويتر بدلا من الفيس بوك." على حد تعبيرها.

واضافت "السبب بسيط وهو انه في حين أن فيسبوك يستجيب بشكل فاعل لمطالبنا بإزالة محتويات لها علاقة بالإرهاب فإن تويتر تتجاهل هذه المطالب"وتابعت شاكيد "نحن ندرس التحرك قانونيا ضدهم.

وأضافت "من خلال تويتر  المنظمات الإرهابية تعزز النشاط الإرهابي وتحرض على العنف بما في ذلك من خلال النشاط العام الذي ينخرطون فيه دون خوف"

وتابعت شاكيد، عن الهجمات  الأخيرة في إسرائيل. "نرى مؤشرات على وسائل التواصل  الاجتماعي تدل على تزايد الهياج والغضب الذي يمكن أن يؤثر على موجة التحريض حول تواريخ حساسة مثل يوم النكبة ويوم الأرض ". على حد تعبيرها.

وتتعرض تويتر وفيسبوك وعمالقة الشبكات الاجتماعية الأخرى مثل غوغل التي تملك موقع يوتيوب لضغوط شديدة من الحكومات في جميع أنحاء العالم في السنوات الأخيرة  بما في ذلك إسرائيل والولايات المتحدة لاتخاذ إجراءات ضد التحريض على الإرهاب.

ويسمح قانون فيسبوك الذي اجتاز حتى الآن أول الأصوات الثلاثة المطلوبة في البرلمان الاسرائيلي الحكومة بأن تطلب من المحاكم إصدار أمر بإزالة المحتوى الذي يشكل خطراً حقيقياً على الأفراد أو الدولة وقد تعرض هذا الحكم لانتقادات شديدة  نظراً لآثاره المحتملة على حرية التعبير.