ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - ادان زعيم حزب العمل افي غاباي استمرار النشاط الاستيطاني الاسرائيلي في الضفة الغربية وأضاف بأن أمن اسرائيل يحتاج الفصل بين الاسرائيليين والفلسصطينيين وادعى أن القادة الفلسطينيين  يقومون بمواصلة تحريض مواطنيهم على العنف.
وفى حديثه امام  لجنة الشؤون العامة الامريكية الامريكية اكد  مرارا وتكرارا على امن اسرائيل وربطه بجهد من ادارة ترامب لدفع محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية .

وقال غاباي "لن نتقدم ابدا باي شكل من الاشكال حول امن بلادنا". واضاف "لن نسمح لايران بامتلاك قدرات نووية ولن نسمح لحزب الله بمهاجمة  شمال اسرائيل كما لم نسمح لحركة حماس بان تضر جنوب اسرائيل".

لكنه اضاف "يجب ان نحافظ على دعم اسرائيل الحزبية، وهذا امر استراتيجي لامن اسرائيل".

واشاد غاباي بالرئيس الاميركي دونالد ترامب لاعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل ولنقل السفارة الاميركية هناك رسميا في مايو / أيار في المدينة القديمة وقال "اعتقد ان السلام سيضمن امن اسرائيل على المدى الطويل".

وقال غاباي "آمل ان تبدأ خطة الرئيس ترامب ببناء الثقة". واضاف "يجب ان لا نتخلى عن هذا الحلم، ويجب ان نجعل هذا الحلم حقيقة واقعة، ويجب ان نفصل عن الفلسطينيين ".
وقال غاباي "آمل ان تبدأ خطة الرئيس ترامب ببناء الثقة". واضاف "يجب ان لا نتخلى عن هذا الحلم، ويجب ان نجعل هذا الحلم حقيقة واقعة، ويجب ان نفصل عن الفلسطينيين ".

وفى محاولة واضحة لتمييز نفسه عن نتنياهو الذى تجنب كثيرا الحديث عن جهود السلام فى السنوات الاخيرة، اعرب جاباي عن تأييده لحل الدولتين للصراع فى الشرق الاوسط، مؤكدا على ان اسرائيل "يجب ان تفصل" عن الفلسطينيين.
وقال "يجب ان نوقف بناء المستوطنات على قمم التلال وتمجيد هذه المستوطنات البعيدة  لانها لا توفر قيمة امنية لاسرائيل"، مضيفا انه يتعين على اسرائيل ايضا محاولة تحسين الاقتصاد الفلسطينى.