ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قدم أحد المقربين من رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتانياهو منصب المدعي العام الى قاض اسرائيلي متقاعد مقابل اغلاق القضية متعلقة بإنفاق زوجة نتنياهو وأسرته.

وعرضت نير هيفيتز، الناطقة الشخصية السابقة باسم نتنياهو على هيلا جيرستل أن تشغل منصب النائب العام بشرط أن تستخدم منصبها الجديد لإحباط الإجراءات القانونية المحتملة ضد نتنياهو .

وكشف الصحافي بن كاسبيت في معاريف عن تفاصيل تورط هيفيتز، وأكدته الشرط الإسرائيلية جزئيا، والتي ذكرت أن جيرستل قد أدلت بشهادتها في هذا الشأن كشاهد وليس كمشتبه به.

وذكرت مصادر ان جيرستل قالت انها رفضت العرض ولكنها لم توضح لماذا لم تخطر الشرطة او النائب العام بالاقتراح وقد علمت صحيفة "هآرتس" أن جيرستل تحدثت مع زميلتها استير هايوت، القاضية في المحكمة العليا ورئيس المحكمة حاليا، وأخبرتها بهذا العرض.

وكان نتانياهو نفى الثلاثاء انباء عن قضية "جيرستل" وقال ان "هيفتز لم يقدم مثل هذا العرض البغيض ولم يطلب منه ان يفعل ذلك ولا يمكننا ان نصدق انه سيفعل ذلك بمفرده".

وفى سبتمبر الماضى اعلن النائب العام ان سارة نتانياهو ستواجه تهمة الاحتيال وخرق الثقة فى الانفاق المفرط على تقديم الطعام فى مقر اقامة رئيس الوزراء الرسمى.
ووجد المحققون أنه في 15 حالة مختلفة على الأقل، تم استدعاء الطهاة لإعداد وجبات الطعام لضيوف سارة نتنياهو ولأفراد العائلة.

وقد تم تزوير فواتير تلك الوجبات لتضخيم عدد الرواد، وبالتالي التحايل على الحد الأقصى للسعر المسموح به للشخص المدعو لتناول العشاء في مقر الإقامة الرسمي في وجبة يقدمها طاه خارجي.