ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - في لقاء علني يعتبر الأوَّل من نوعه بين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو في نيويورك.

وفي هذا الإطار، قال مكتب نتنياهو إنَّه تحدّث مع السيسي حوالى ساعة ونصف عن القضايا الإقليمية.
وأعرب السيسي عن رغبته في دعم جهود السلام الإقليمية والفلسطينية.

وأفيد أنَّ مصر توافق على خطة بقيمة (22) مليون دولار لاستعادة الكنيس اليهودي الوحيد في الإسكندرية.

وعلى الرغم من أنَّ نتنياهو والسيسي اجتمعا في العقبة في (كانون الثاني / يناير 2016)، وكان اجتماعًا سريًّا، بحضور العاهل الأردني الملك عبدالله و وزير الخارجية جون كيري عقد المؤتمر في محاولة لاستئناف محادثات السلام الإسرائيلية - الفلسطينية، ولكنَّه لم يحرز أي تقدم.

وبعد بضعة أشهر التقى السيسي مع نتانياهو وزعيم المعارضة "إسحق هرتسوغ" في القصر الرئاسي بالقاهرة، لكن ذلك كان أيضًا اجتماعًا سريًّا.

وكان هدفها هو دراسة ما إذا كان حزب الاتحاد الصهيوني في "هرتسوغ" يمكن أن يقدم إلى الحكومة مساعدة في دفع عملية السلام قدمًا. ولكن مرّة أخرى، لم ينجح الاجتماع.

هذا والتقى السيسي في نيويورك مع مجموعة من القادة اليهود الأمريكيين لبحث جهود إدارة ترامب للتوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي-فلسطيني صباح الإثنين.

وبحسب اثنين من المشاركين في الاجتماع، بدا الرئيس المصري متفائلًا بشأن جهود ترامب وقال إنَّ مصر مهتمة بمساعدته.

وقال السيسي: إنَّ أفضل طريقة لدفع عملية السلام قدمًا هي اتباع نهج إقليمي يشمل الدول العربية.

واجتمع نتنياهو في الولايات المتحدة مع الرئيس دونالد ترامب البارحة. 

كما شارك فى الاجتماع كلّ من وزير الخارجية المصرى سامح شكرى ورئيس المخابرات المصرية خالد فوزى. وفى وقت سابق اليوم فى نيويورك التقى السيسى بالرئيس الفلسطينى محمود عباس.