النجاح - حطم مجهولون اليوم الاربعاء سيارة السفير الأردني في تل أبيب "وليد عبيدات" وفقا لما ذكرته " يديعوت أحرونوت " العبرية.


و لم يعرف فيما إذا سرق المنفّذون أيّ وثائق خاصة بالسفير، أو أي وثائق سرية من داخلها.

من جهته قال وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة، الدكتور محمد المومني إن الاعتداء على سيارة ملحق دبلوماسي أردني في تل أبيب "أقرب إلى حادثة سرقة"، وفقا لـ "الغد".

وبين المومني في حديثه لبرنامج "الأردن هذا المساء" المذاع على التلفزيون الأردني، إنه أثناء توجه أحد الملحقين الدبلوماسيين في السفارة الأردنية في تل أبيب إلى عمله صباح الأربعاء، وجد زجاج سيارته مهشما داخل كراج العمارة التي يقطن بها، وحقيبة كانت بداخلها فارغة.

وأضاف أنه تم الاتصال بالشرطة الإسرائيلية التي عاينت الموقع وأخذت البصمات وستتخذ الاجراءات اللازمة.

من جهتها قالت الناطق الإعلامي باسم وزارة الخارجية صباح الرافعي إن سيارة تابعة لأحد موظفي السفارة في تل أبيب تعرضت للإعتداء.

وبينت الرافعي أن نافذة المركبة تعرضت للتحطيم خلال الليل في كراج العمارة التي يقطن بها الموظف الذي يعمل في السفارة.

واوضحت أنه وبحسب تحقيقات الشرطة الإسرائيلية في الحادثة فإنها جرمية بهدف السرقة، مبينة أن التحقيقات مستمرة.