عاطف شقير - النجاح - وكالات: يسعى رئيس حكومة الإحتلال بنيامين نتنياهو، لتشكيل تحالف أوروبي لبلاده قبال المواقف الرسمية للاتحاد الأوروبي المناهضة لسياسات الإحتلال والتوسع الاستيطاني، والداعمة للموقف الفلسطيني بالعودة للمفاوضات بموجب حل الدولتين.

نتنياهو الذي سيصل مساء اليوم الأحد إلى لندن، حيث سيلتقي، غدا الإثنين، رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، بمحادثات رسمية ستطرق إلى الملفين الفلسطيني والإيراني وسبل تعزيز العلاقات بين بريطانيا والإحتلال، و يسعى لتدعيم العلاقات مع بريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا وألمانيا، من خلال تشكيل جبهة مع هذه الدولة لمواجهة سياسات الاتحاد الأوروبي المناهضة لإسرائيل، على حد تعبير صحيفة "يديعوت أحرونوت."

وبحسب الصحيفة، فإن نتنياهو سيسعى من خلال اللقاء برئيس الوزراء ماي، إلى ترسيخ قواعد هذا الحلف مع الدول الأوروبية بهدف تشكيل جبهة أوروبية داعمة لإسرائيل في ظل التحولات السياسية الإقليمية والعالمية، والخروج المرتقب لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والانتخابات  في فرنسا التي ترجح صعود حكومة تيار اليمين والتي ستكون مريحة لإسرائيل وسياساتها.

وسبق وصول نتنياهو لبريطانيا، مشاركة رئيس الائتلاف الحكومي للاحتلال دافيد بيتان، في نهاية الأسبوع الماضي، بمهرجان حاشد بمشاركة الجالية اليهودية في لندن، حيث قال بيتان: "نتنياهو سيحاول استغلال الظروف التي نشأت بأوروبا من أجل تشكيل جبهة داعمة لإسرائيل، وستعتمد هذه الجبهة على حلف قوامه الدول العظمى، بريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا".

 

وأضافت الصحيفة بأن نتنياهو ونظيرته البريطانية سيبحثان إبرام اتفاقيت مستقبلية، خاصة عقب الانسحاب الفعلي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث يستغل نتنياهو هذه الظروف من أجل تعزيز التقارب بين لندن وتل أبيب وإبعاد بريطانيا عن الجبهة المناهضة لإسرائيل بالاتحاد الأوروبي.