نابلس - أ.ف.ب - النجاح - بعد سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاندفاعية في الشرق الأوسط، من المتوقع أن يعتمد الرئيس الجديد المنتخب جو بايدن استراتيجية أميركية أكثر تقليدية وأن يسعى إلى جر إيران إلى طاولة المفاوضات، ليعيد بذلك رسم المشهد الاقليمي مرة جديدة، كما يرى محللون.

وولّدت استراتيجية ترامب في المنطقة سلسلة من الأحداث المتسارعة، من انجازات دبلوماسية إلى تحركات محفوفة بالمخاطر ومبادرات فاشلة، غيرت موازين القوى في المنطقة الغنية بموارد الطاقة.

فقد انسحب ترامب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران، وأمر باغتيال الجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني، ونقل السفارة الأميركية في "إسرائيل" إلى القدس، وقلّص دور بلاده العسكري ووجودها في منطقة اعتقد أنّها فقدت استراتيجيتها التاريخية.

لكن مع انتخاب بايدن، أصبحت المنطقة الثرية التي تعصف بها الازمات، على وشك تحول كبير آخر يمكن أن يشهد مواقف أميركية أكثر صرامة بشأن حقوق الإنسان وصفقات الأسلحة.

وقال معهد المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في تقرير "هذه منطقة يتوقع (...) أن تعيد إدارة بايدن تركيز السياسة الأميركية فيها على قضايا مثل إيران وأن تدفع باتجاه احترام الحقوق في أنحاء المنطقة".

وأضاف أن "بايدن أوضح أنه ينوي العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق مع طهران) إذا عادت إيران أيضا إلى الامتثال الكامل، وأنه ينوي كذلك الانخراط دبلوماسيا مع طهران بشأن قضايا أخرى".

تراجع عن العقوبات؟

أدت علاقات ترامب الشخصية مع الأنظمة الغنية في المنطقة إلى إطلاق يد قادتها.

وتتناقض علاقات رجل الأعمال الوثيقة هذه، خصوصا مع دول الخليج، مع العلاقة الفاترة التي ربطت هذه البلدان الغنية بالنفط بسلفه باراك أوباما الذي أثار بإبرامه الاتفاق مع إيران حول ملفها النووي مخاوف السعودية وجيرانها.

وقد وافقت الولايات المتحدة قبل أيام فقط على بيع الإمارات العربية المتحدة ما قيمته أكثر من عشرة مليارات دولار من الطائرات المقاتلة من طراز أف-35 المتطورة.

ووجدت سياسات ترامب صدى جيدا بشكل عام في الخليج، رغم عدم اتخاذه إجراءات حاسمة بشأن أحداث كبرى بينها الهجمات ضد "أرامكو" في 2019 التي ألقي باللوم فيها على إيران.

وقالت إلهام فخرو كبيرة محللي معهد مجموعة الأزمات الدولية لدول الخليج إن "المسؤولين السعوديين فضلوا ولاية ثانية لترامب".

وأضافت "إنهم ينظرون إلى ترامب على أنه عمل لحماية أهم مصالحهم الإقليمية من خلال فرض حملة ضغوط قصوى من العقوبات على إيران، والضغط لإتمام صفقات مبيعات الأسلحة إلى المملكة".

والآن تشعر المملكة بالقلق "من أن إدارة بايدن ستتخلى عن هذه الأمور التي تصب في مصلحتها الكبرى، من خلال التراجع عن العقوبات ضد إيران والعودة إلى الاتفاق النووي والحد من مبيعات الأسلحة".

وبعد ساعات قليلة من إعلان انتصاره، سارع القادة العرب إلى تهنئة بايدن، آملا بتعزيز العلاقات مع إدارته العتيدة.

والسعودية هي الدولة الخليجية الوحيدة التي لم تعلن عن تهنئته بعد.

ترحيب شديد

إلى جانب إيران والعلاقة مع قادة دول المنطقة، سيتعين على بايدن التعامل مع سلسلة من القضايا المعقدة، من لعب دور حاسم في جهود إنهاء الحرب في ليبيا، إلى احتواء نفوذ تركيا المتصاعد ومواجهة التهديدات ضد القوات الأميركية في العراق.

ويرى محللون إن إحدى الخطوات الأولى ستكون إعادة التواصل مع الفلسطينيين الذين أغضبتهم خطوة نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالمدينة المتنازع عليها عاصمة لإسرائيل.

كما أثارت الحملة الأميركية في العالم العربي لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل" حفيظة الفلسطينيين، لكن من المرجح أن يتبنى بايدن هذه الجهود.

وبحسب معهد المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية "عندما يتعلق الأمر بإسرائيل والفلسطينيين، فإن معظم الحكومات الأوروبية ستستقبل إدارة بايدن بارتياح شديد".

وأوضح "هناك أمل في أن يصلح (بايدن) على الأقل أكثر ما أفسدته حقبة ترامب، مثل تجديد المساعدة الأميركية للفلسطينيين وإعادة فتح البعثة الفلسطينية في واشنطن، والعودة إلى مسألة حل الدولتين التقليدي".

لكن مع ذلك "من غير المحتمل أن تكون هناك عودة كاملة إلى الوضع السابق".