وكالات - النجاح - قرر الاتحاد الاوربي، اليوم الثلاثاء، الاصرار على تصميمه العمل من أجل منع دولة الاحتلال من تنفيذ مخططاتها بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربية.

ونقلت وكالة "آكي" الإيطالية، عن الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل، قوله: "إذا حدث الضم، وسنفعل كل ما بوسعنا كي لا يحدث، يجب علينا التفكير في الإجراءات اللازم اتخاذها".

وأكد بوريل للنواب الأوروبيين أن 25 دولة من الدول الأعضاء وافقت على الإعلان الأوروبي الأخير والذي يعتبر أن إسرائيل ستكون مخالفة للقانون الدولي ولالتزاماتها، لو قامت بالفعل بضم أجراء من أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وجدد وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان، اليوم الثلاثاء، دعوته إلى دولة الاحتلال للعدول عن قرار ضم أراض فلسطينية.

وقال لودريان في تصريحات أمام الجمعية الوطنية، وفق فرانس برس، "ندعو حكومة الاحتلال الإسرائيلية للامتناع عن أي تدبير أحادي، خاصة ضم أراض"، وأضاف: إن "أي قرار من هذا النوع لا يمكن أن يبقى دون رد".

وأكدت فرنسا في وقت سابق أن قرار الضم لا يمكن أن يمر دون عواقب على علاقات الاتحاد الأوروبي مع إسرائيل.

وكان رئيس وزراء بنيامين نتنياهو قد جدد تهديداته في وقت سابق: سنفرض "سيادتنا" على الضفة في تموز المقبل.