نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلن مسؤول رفيع في البيت الأبيض أن مبعوث الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" للشرق الأوسط ، جيسون غرينبلات، يعتزم تقديم استقالته وترك البيت الأبيض خلال الأسابيع القليلة المقبلة،وبعد الانتخابات الاسرائيلية،المزمع اجراؤها في ال17 من الشهر الجاري، وفقا لما ترجمه موقع" النجاح الإخباري" عن صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الاستقالة تثير المزيد من الأسئلة الجديدة حول خطة طال انتظارها لحل النزاع" الإسرائيلي الفلسطيني".

وكتب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على تويتر "بعد نحو ثلاثة أعوام في ادارتي، سيغادر جايسون غرينبلات للانضمام الى القطاع الخاص، كان جايسون شخصا وفيا وصديقا كبيرا ومحاميا رائعا، لن ننسى إخلاصه لإسرائيل وسعيه إلى السلام بين اسرائيل والفلسطينيين".

وقال غرينبلات إنه "ممتن للغاية لكونه جزءًا من فريق صاغ رؤية للسلام. هذه الرؤية لديها القدرة على تحسين حياة ملايين الإسرائيليين والفلسطينيين وغيرهم في المنطقة بشكل كبير". وقال أيضًا إنه يتطلع إلى قضاء المزيد من الوقت مع عائلته ، التي بقيت في ولاية نيو جيرسي خلال فترة عامين ونصف العام التي عمل بها في البيت الأبيض.

بدوره قال صهر ترامب وكبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر إن عمل غرينبلات للإدارة "ساعد في تطوير العلاقات بين إسرائيل وجيرانها" وأن غرينبلات "موضع ثقة واحترام من جميع الزعماء في جميع أنحاء المنطقة".

وعمل غرينبلات منذ أوائل عام 2017 مع صهر الرئيس ترامب ومستشاره ، جاريد كوشنر ،فيما أطلق عليها ترامب "الصفقة النهائية"، لكن خطتهم السرية تأخرت لعدة أشهر ، وليس من الواضح متى سيتم إصدارها - وما إذا كان غرينبلات سيحضر هذا الحدث.

وقال مسؤولون مقربون من ترامب أن الخطة لن تُصدر قبل انتخابات الكنيست في 17 سبتمبر/ أيلول ، والتي ستحدد مصير رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ، وهو حليف مقرب من ترامب، وأشرف على السياسات التوسعية في الضفة الغربية المحتلة. .

وبحسب مصادر موثوقة ،فان البيت الأبيض يشدد على أن رحيل غرينبلات لن يؤثر على توقيت إطلاق "الجزء السياسي لخطة السلام" ،المعروفة ب"صفقة القرن".