النجاح - ندد الرئيس النيجيري محمد بخاري ندد بمقتل 37 شخصا على أيدي عصابات في ولاية سوكوتو، شمال غربي البلاد، وتوعد باتخاذ إجراءات أمنية صارمة.

وقتلت العصابات المسلحة مئات الأشخاص شمال غربي نيجيريا هذا العام، وأجبرت ما لا يقل عن 20 ألف شخص على الفرار إلى النيجر، مما زاد من المشاكل الأمنية في بلد يعاني أيضا تمرد المتشددين في الشمال الشرقي واشتباكات بين المزارعين والرعاة في الولايات الوسطى.

وقالت الرئاسة في بيان، السبت: "يدين الرئيس محمد بخاري بشدة مقتل 37 من الأبرياء على أيدي قطاع الطرق في منطقة حكومة جورنيو المحلية بولاية سوكوتو".

وأوضح بيان الرئاسة أنه تم نشر قوات في المناطق التي شهدت سقوط قتلى، خلال الهجمات التي وقعت مساء الجمعة.

وقد تم إرسال الجيش والشرطة للتصدي للعصابات الإجرامية، التي تتهمها الحكومة بارتكاب سلسلة من عمليات القتل والخطف خلال العام الماضي.