نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلنت مسؤولة مراقبة الأسلحة والأمن الدولي بوزارة الخارجية الأمريكية أندريا طومسون بأن الولايات المتحدة تنوي الانسحاب من معاهدة القوى النووية المتوسطة في مطلع شهر فبراير المقبل بسبب عدم التزام روسيا ببنود المعاهدة. 

وأشارت إلى أن هذا الانسحاب يأتي على خلفية امتلاك وتصنيع صواريخ بعيدة المدى مخالفة للحد المسموح به في المعاهدة. 

ولكن المصادر الرسمية الروسية أكدت أنها ملتزمة بالمعايير المحددة في بنود معاهدة القوى النووية المتوسطة. 

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف :" ان روسيا متمسكة بقوانين المعاهدة، ونأمل من الولايات المتحدة تحمل مسؤوليتها وعدم الانسحاب من المعاهدة ". 

وكانت أمريكا وروسيا وقعتا هذه المعاهدة في عام 1987 للحد من الصواريخ البعيدة ومتوسطة المدى،  والتعهد بعدم تجربة وتصنيع الصواريخ النووية والبالستيه.