ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تضاعف عددد الصحفيين الذين قتلوا هذا العام وفقاً لتقرير سنوي للجنة حماية الصحفيين، حيث وجدت المنظمة التي تتَّخذ من نيويورك مقراً لها أنَّ (34) صحفيًّا قُتلوا بسبب عملهم حتى يوم (14 ديسمبر / كانون الأوَّل) بينما قُتل ما لا يقل عن (53) صحفيًّا بشكل عام، ووجاء ذلك من خلال ثماني عشرة عملية قتل من بين (47) حالة وفاة وثَّقتها اللجنة في عام (2017).

ويشير التقرير إلى أنَّ بعض الصحفيين لقوا حتفهم نتيجة أثناء وجودهم في مهام خطيرة، أو تلقي رصاصة خلال تبادل إطلاق النار.

 ومن أبرز الأسماء التي أظهرها التقرير هو الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل في العاصمة التركية اسطنبول.

وأفاد التقرير أنَّ أكثر أعلى نسبة قتل للصحفيين كانت في أفغانستان حيث قتل (13) صحفيًّا بعضهم في تفجيرات متتالية نفَّذها انتحاريون، وأعلنت الجماعات الإسلامية المتشدِّدة مسؤوليتها عنها.

ويذكر التقرير أن الهجوم الأكثر دموية وانتشارًا على وسائل الإعلام وقع في (28/يونيو/2018) في  الولايات المتحدة، عندما فتح مسلَّح في أنابوليس بولاية ماريلاند النار في غرفة أخبار وأطلق النار على أربعة صحفيين، وكان الرجل قد هدَّد الصحيفة بعد أن خسر دعوى تشهير.

وقُتل ما لا يقل عن أربعة صحفيين في المكسيك واثنان في البرازيل كما استشهد صحفيان فلسطينيان برصاص قوات الاحتلال خلال مظاهرات في قطاع غزة وفقاً للتقرير.

ووفق التقرير فقد قُتل أقل عدد من الصحفيين منذ عام (2011) وتوفي ثلاثة في اليمن وفي سوريا سجّلت تسع وفيات مقارنة مع (31) في عام (2012).