ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم أمس الاثنين على قرار يحث إيران على وقف استخدامها للاحتجاز التعسفي على نطاق واسع معربةً عن قلقها الشديد من استخدام "عقوبة الإعدام" بشكل  وصف بأنه"مثير للقلق".

وطرحت كندا مشروع القرار الذي صوتت عليه دول العالم فحصل على قبول بتصويت 84 دولة  مقابل 30 رفضت القرار وامتناع 67 عن التصويت.

ويحث القرار إيران  وبشدة على القضاء على التمييز ضد المرأة في القانون والممارسة والحياة اليومية والعمل  وأعرب عن قلق بالغ إزاء القيود الصارمة المستمرة على الحق في حرية الفكر  والدين أو المعتقد".

ويعرض  القرار المخالفات  الإيرانية بما في ذلك المضايقات والترهيب والاضطهاد ضد الأقليات الدينية بما في ذلك المسيحيين واليهود والمسلمين الصوفيين والمسلمين السنة والزرادشتيين والبهائيين.

كما يدعو القرار إيران إلى إنهاء القيود الواسعة النطاق والخطيرة" بما في ذلك على حرية تجمع المعارضين السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والقادة العماليين والبيئيين والأكاديميين وصانعي الأفلام والصحفيين والمدونين ومستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعية وغيرهم.

وبينما يرحب القرار بإلغاء عقوبة الإعدام بالنسبة لبعض الجرائم المتعلقة بالمخدرات، فإنه يعرب عن بالغ قلقه من "الاستخدام المرتفع والمثير للقلق" لاستخدام إيران لعقوبة الإعدام بما في ذلك ضد القاصرين.

وبعد أن مرر هذا  القرار في لجنة حقوق الإنسان رفض دبلوماسي إيراني القرار المدعوم من الغرب  ووصفه بأنه "تمثيلية سياسية".