ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - زعمت  صحيفة "وول ستريت جورنال"  الأحد أن الرئيس السوري بشار الأسد سمح لقواته باستخدام غاز الكلور في الهجوم على آخر معقل كبير للمتمردين في البلاد.

وقصفت الطائرات السورية والروسية محافظة إدلب خلال الأيام القليلة الماضية حيث بدأت الحكومة هجوم لاستعادة السيطرة على المنطقة بعد فشل قمة في إيران في التوصل إلى تسوية.

وحذر الرئيس الامريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي ضد هجوم من قبل النظام السوري وحلفائه الروس والايرانيين،

وقالت وزارة الخارجية أن الولايات المتحدة سترد على أي هجمات كيماوية من قبل قوات الأسد ولكن لم يتم اتخاذ قرار من شأنه أن يؤدي إلى عمل عسكري ولا ما إذا كان هذا سيشمل ضرب ايران و القوات الروسية في سوريا .

وقال التقرير إن التدابير غير العسكرية مثل العقوبات الاقتصادية يتم تقييمها.

ونقل عن مسؤول في الادارة قوله "لم نقل ان الولايات المتحدة ستستخدم الجيش ردا على هجوم ولدينا أدوات سياسية تحت تصرفنا  ولدينا أدوات اقتصادية تحت تصرفنا وهناك عدد من الطرق المختلفة التي يمكن أن نرد عليها إذا كان الأسد سيأخذ هذه الخطوة المتهورة والخطيرة.

وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دونفورد للصحفيين في نيودلهي إنه لم يتم اتخاذ قرار نهائي بعد.

وحذرت الولايات المتحدة سوريا الأسبوع الماضي من أنها سترد "بسرعة وبشكل مناسب" إذا استخدمت أسلحة كيميائية ضد شعبها.

كما حذرت الأمم المتحدة من أن أي حملة عسكرية في إدلب قد تدفع ما يصل إلى 800،000 شخص إلى الفرار من ديارهم.