ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال مساعد القائد الأعلى الايراني، علي اكبر ولايتي:"  إن الوجود العسكري لايران في سوريا  "لا علاقة له بإسرائيل"وان طهران ستسحب قواتها من سوريا فقط بناء على طلب بشار الأسد أو الحكومة العراقية".

وأضاف: "سيستمر  الوجود الإيراني والروسي في سوريا من اجل حماية البلاد من الجماعات الإرهابية والعدوان الأمريكي وسنترك البلد على الفور اذا ما ارادت سوريا والعراق ذلك و ليس بسبب ضغوط إسرائيل وأمريكا".

وتواجد ولايتي في موسكو بعد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق من هذا الأسبوع ، والتي جاءت بعد ساعات من لقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع الزعيم الروسي للضغط من أجل إزالة القوات الإيرانية من سوريا  وصرح ولايتي": "إن وجودنا في سوريا لا علاقة له بإسرائيل".

نحن بالطبع ننسق مواقفنا مع روسيا وسوريا ولا يجب أن يتوافق هذا التنسيق مع مطالب إسرائيل ".

كما وتطرق ولايتي للجهود  العسكرية الرامية إلى طرد القوات الأمريكية من سوريا وقال "سنواجه الامريكيين بقوة" وسنساعد سوريا في مواجهة العدوان الأمريكي وإذا كانت الولايات المتحدة لا تريد مغادرة منطقتنا  فسوف نرغمها على القيام بذلك".

وتشعر كل من الولايات المتحدة وإسرائيل بالقلق إزاء الوجود العسكري الإيراني المتنامي في سوريا حيث قدمت مساعدات كبيرة لبشار الاسد.

ويعتقد الآن أن طهران تسيطر على ما يصل إلى 80 ألف مقاتل في سوريا من أعضاء في المليشيات الشيعية والقوات شبه العسكرية الموالية لإيران.

وقالت  روسيا:" أنه من غير الواقعي توقع انسحاب إيران بالكامل من البلاد لكن هناك دلائل على وجود حل وسط بين موسكو وتل أبيب حول هذه القضية".

وقال قال مسؤولون إسرائيليون :" إن روسيا تعمل على منع إيران من ترسيخ جيشها على طول الحدود الشمالية لإسرائيل مع سوريا وكان مسؤول اسرائيلي قد صرح يوم الأربعاء من موسكو بعد لاجتماع مع بوتين "ان اسرائيل لن تسعى لاسقاط الاسد لكنه حث روسيا على العمل لازالة القوات الايرانية من البلاد".