ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن سيتي جروب أقرضت، صهر الرئيس الامريكي دونالد ترامب كوشنر 325 مليون دولار بعد فترة وجيزة من اجتماع الرئيس التنفيذي للشركة معه في البيت الأبيض.

ويحقق البيت الأبيض في ما إذا كان هناك قرضان يبلغ مجموعهما أكثر من 500 مليون دولار لأعمال العقارات العائلية الخاصة  بجارد كوشنر يمكن أن ينتهكا أي قوانين أو لوائح جنائية وفقًا لمكتب أخلاقيات الحكومة الأمريكية.

وطلب مشرعون ديمقراطيون من البيت الأبيض الحصول على وثائق بعد أن ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الشهر الماضي أن القروض التي قدمتها في عام 2017 مجموعة سيتي جروب وشركة أبولو جلوبال كانت لاستثمارات الخاصة.

 وقال ديفيد أبول القائم بأعمال المدير والمستشار العام لمكتب الأخلاقيات الحكومية  "لقد ناقشت هذا الأمر مع مكتب مستشار البيت الأبيض من أجل التأكد من أنهم بدأوا  عمليةالتحقق  اللازمة لتحديد ما إذا كان أي قانون أو لائحة قد انتهكت.

وتابع:" وخلال تلك المناقشة  أبلغني البيت الأبيض أنهم قد بدأوا بالفعل هذه العملية".

 ولم يعلق  محامي كوشنر والبيت الأبيض على هذه الحادثة".

وقال جوشوا هاريس مؤسس أبولو "أنه كان يقدم المشورة لمسؤولي إدارة ترامب بشأن سياسة البنية التحتية وعقد عدة اجتماعات مع كوشنر".

وإذا كان تقرير التايمز دقيقاً  فإنه سيثير أسئلة أخلاقية جدية عما إذا كانت إجراءات كوشنر تشكل خرقاً لإلتزاماته الأخلاقية تجاه الشعب الأمريكي.