ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قالت وزارة الخارجية الروسية إنها أمرت بإغلاق المجلس البريطاني في روسيا  وأن دبلوماسيين بريطانيين يجب أن يغادروا  البلاد خلال اسبوع.

وتقوم الحكومة البريطانية بطرد 23  دبلوماسي بريطانيا وتهدد باتخاذ مزيد من الإجراءات ردا على نزاع دبلوماسي متنام حول هجوم بمادة للأعصاب على جاسوس سابق في بريطانيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إنها أمرت  أيضا بإغلاق المجلس البريطاني في روسيا وإنهاء اتفاق لإعادة فتح القنصلية البريطانية في سان بطرسبرج وأمرت الدبلوماسيين بالمغادرة في غضون أسبوع.

وقال البيان إن الحكومة قد تتخذ المزيد من الإجراءات إذا اتخذت بريطانيا خطوات "غير ودية" تجاه روسيا واستدعت وزارة الخارجية الروسية السفير البريطاني لدى روسيا السبت.

ووكانترئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد أمرت هذا الأسبوع بإبعاد 23 دبلوماسيًا روسيًا لمعاقبة روسيا بسبب تسميم سيرجي سكريبال وابنته يوليا في مدينة سالزبوري.

وزير الخارجية البريطاني اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصيا وبينما نفت روسيا بشدة تورطها في الهجوم  ترى القوى الغربية أنها أحدث علامة على التدخل الروسي المزعوم في الخارج. 

وظهرت توترات جديدة بسبب وفاة رجل الأعمال الروسي المقيم في لندن نيكولاي غلوشكوف هذا الأسبوع  وفتح تحقيق فى جريمة قتل.

وقالت الشرطة البريطانية انه لا توجد صلة واضحة بين الهجوم على جلوشكوف وتسمم سكريبالز لكنهما أثارتا مخاوف في الغرب ومن المتوقع أن يناقش كبار الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي الخطوات التالية في اجتماع يوم الاثنين مع مطالبة البعض بمقاطعة كأس العالم المقبلة في روسيا.

وتسعى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى تحالف عالمي من الدول لمعاقبة موسكو.