ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - بعد الضربات الإسرائيلية على سوريا وقيام سوريا بالرد جاءت تساؤلات متعددة هل حصلت القيادة السورية على الضوء الأخضر من روسيا لإطلاق الصورايخ باعتبار أن روسيا هي الحليف الرئيسي لدمش وفي مقال لصحيفة هآرتس لا يمكن أن أن تتم أي تحركات في الأراضي السورية بدون موافقة موسكو باعتبار أن موسكو تسيطر على كافة التحركات على الأرض.

وتعتبر تحركات ايران في الأراضي السورية الهدف الرئيس لاسرائيل وتعقيباً على الضربة الاسرائيلية ورد الحكومة السورية فضلت وسائل الإعلام الإيرانية الحصول على عنوانيها من الوكالة السورية الرسمية حيث ركزت العناوين على اسقاط مقاتلة اسرائيلية حيث تحاول ايران اليصاغة الدقيقة لاخبارها لابعاد ايران عن أي تورط في أحداث السبت وهذه التقارير تعتبر مؤشر مهم وقوي على الموقف السياسي والعسكري الإيراني وتعكس جهد إيران لتفادي المواجهة المباشرة مع اسرائيل

وتنتظر ايران بفارغ الصبر قرار الرئيس الامريكى دونالد ترامب المتوقع فى مايو حول مستقبل الاتفاق النووى الايرانى وخيار العقوبات الجديدة التى تريد الادارة فرضها على ايران و يمكن أن يلعب الصراع  في أيدي ترامب و أعضاء الكونجرس دليل على ضرورة فرض عقوبات جديدة على طهران.

من الجدير بالذكر بأن ايران لا تريد فتح جبهة عسكرية اخرى مع اسرائيل، الامر الذى قد يقود اسرائيل الى شن حرب ضد حزب الله.
هذه الاستراتيجية تتطلب من إيران أن تبقى في صورة عسكرية منخفضة التواجد الفعلي في أعمال ضد اسرائيل ليس فقط فيما يتعلق بإسرائيل، ولكن أيضا تجاه القوات التركية التي غزت شمال سوريا الشهر الماضي لوقف الميليشيات الكردية من الاستيلاء على المناطق الحدودية.

وفي الوقت نفسه، يمكن افتراض أنه كقاعدة عامة، يجب على إيران تنسيق أعمالها العسكرية مع روسيا  من أجل منع الوضع الذي يتصارع فيه الجيش مع إسرائيل وتخريب فرص العمل الدبلوماسي من جانب روسيا والذي يمكن أن يحول القصر الرئاسي في دمشق إلى هدف للضربات الإسرائيلية.

قيادة الدفاع الجوي السورية تلقت الضوء الأخضر من القيادة الروسية لإطلاق الصواريخ المضادة لإسقاط الطائرات الإسرائيلية وأحد التفسيرات هو الخطأ الملاحي بدلا من اتخاذ قرار تكتيكي أو أسوأ من ذلك، وهو أمر استراتيجي يوجه إسرائيل إلى رد.

وهناك تفسير آخر أقل احتمالا هو أن إيران تريد إظهار قدرات الطائرات بدون طيار، في سياق التقارير التي نشرت هذا الأسبوع أن إيران تعمل على إنتاج كميات كبيرة من طائرات بدون طيار من طراز 6 كجزء من مجموعة التجسس والدفاع.

عندما يتعلق الأمر بالعمل العسكري في سوريا، إيران أكثر تقييدا من الاعتبارات الدبلوماسية من إسرائيل. وتحظى إسرائيل بدعم أميركي غير محدود تقريبا، بل وتحد من "إذن" روسيا بالعمل في الأراضي السورية، طالما أن الهدف ليس النظام نفسه بل الأنشطة والتسهيلات التي يمكن ربطها بحزب الله. ولكن إيران، باعتبارها شريكا كاملا خلال الحرب وبعدها، ملزمة بالحفاظ على التوازن والتنسيق مع الشركاء الآخرين.

ومع ذلك، فإن هذا التوازن لا يعطي إسرائيل حرية في اختبار حدود الصبر الروسي. وهذا يعني، إلى أي مدى ستسمح روسيا لإسرائيل بالقيام بأعمال مستهدفة لأهداف في سوريا وعندما يتضح أنه من خلال غض  روسيا فإنها يمكن أن  يتم توسيع التدخل العسكري الإسرائيلي  إلى حد الفتح الكامل للجبهة العسكرية.

يمكن العثور على الشقوق المتزايدة في افتراض العمل بأن روسيا تسيطر على جميع التحركات العسكرية والدبلوماسية في سوريا، وبالتالي يمكن أن تمنع إيران وتركيا من العمل في سوريا لتعزيز مصالحهم الخاصة. لم تتمكن روسيا من منع تركيا من غزو شمال سوريا. فشلت في تحويل مؤتمر سوتشي في أواخر كانون الثاني / يناير إلى خطوة هامة نحو وقف شامل لإطلاق النار ثم التفاوض بشأن إنشاء حكومة انتقالية

وبالتالي، فإن التدخل الإسرائيلي سيجبر روسيا على اعتماد استراتيجية صريحة مؤيدة لإيران، عندما تحاول حتى الآن السير على خط غامض، والحفاظ على التنسيق مع جميع الأطراف.

كما أن التدخل الإسرائيلي يمكن أن يؤثر أيضا على وصف الحرب في سوريا من كونها صراعا محليا في حرب ضد إسرائيل، مما يعزز موقف إيران، وحزب الله وبعض الميليشيات، ويؤكد المزاعم السورية والإيرانية بأن إسرائيل والولايات المتحدة هي الكيانات الراغبة في إدامة الحرب.

وعلى المدى القصير، يعتمد الصراع المستمر على قرار من الحكومة الإسرائيلية، وعلى النظر في الضغوط التي ستتحملها موسكو وواشنطن للتراجع عن رغبتها في تخفيف قبضة إيران في سوريا.