ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - ذكرت مصادر في صناعة الطيران الاسرائيلية لوكالة هآرتس ان السعودية وافقت على على تشغيل رحلات مباشرة من دلهي الى تل ابيب. وهذه هي المرة الأولى التي يسمح فيها السعوديون بالرحلات الجوية إلى إسرائيل لاستخدام مجالهم الجوي.

وتعني الموافقة أن مدة الرحلات الجوية من الهند إلى إسرائيل سوف تقصر بمقدار ساعتين ونصف، مقارنة بالطريق المستخدم حاليا. وسيتيح الطريق الجديد لشركة الطيران خفض تكاليف الوقود وبيع رحلات أرخص للركاب.

في الوقت الحالي المجال الجوي الوحيد من مطار بن غوريون الدولي إلى مومباي ويعبر البحر الأحمر جنوب اليمن، ثم يتحول شرقا إلى الهند. وبما ان نيودلهى وجهة جديدة لا توجد منها رحلات الى اسرائيل فان شركة الطيران ستحصل على منحة قيمتها 750 الف يورو من وزارة السياحة لتشغيل الخط الجديد وفقا لاحتساب 250 الف يورو للرحلة الواحدة اسبوعيا. 

ليست هذه هي المرة الأولى التي طلبت الهند الحصول على هذه الموافقة. وفي العام الماضي، اشترت شركة الطيران موافقة هيئة المطارات الإسرائيلية على الرحلات الجوية من وإلى إسرائيل. غير أنه لم ينفذ بسبب إصراراسرائيل على تشغيل الطريق الأقصر. وقد تطورت المناقشات حول هذه المسألة بعد زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو للهند الشهر الماضي حيث جرت محادثات مكثفة بين البلدين من أجل الموافقة على مسار الرحلة فوق المملكة العربية السعودية.

إن طريق نيودلهي - تل أبيب هو أول دليل ملموس على دفء العلاقات بين إسرائيل والقيادة السعودية. على الرغم من أننا عرفنا لسنوات من وجود التنسيق الهادئ حول القضايا الأمنية، لم يكن هناك حتى الآن أي دليل ملموس على هذه العلاقة. 

فمنذ سبعين عاما، أغلق المجال الجوي السعودي ليس فقط للطائرات الإسرائيلية، بل أغلق  أمام الدول  الأخرى التي لها طريق طيران إلى إسرائيل. في العقود الأخيرة لم يكن هناك سوى رحلتين، نعرفهما، والتي انتقلت مباشرة من المملكة العربية السعودية إلى إسرائيل: وهي رحلات سلاح الجو الأمريكي للرئيسين  جورج دبليو بوش ودونالد ترامب، على التوالي. 

إن رحلة طيران الهند المباشرة عبر المجال الجوي السعودي لن تكون فقط علامة على العلاقات الحميمة بين تل أبيب والرياض وإنما أيضا للمصالح والنفوذ المتزايد لرئيس الوزراء الهندي نارديندرا مودي في المنطقة. 

وبعيدا عن الآثار الدبلوماسية، ستشكل الرحلات المباشرة ضربة لحاملة الطائرات الإسرائيليةالتي لا يتوقع أن تتلقى في هذه المرحلة امتيازات تحليق مماثلة.