النجاح -  أكد المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، الأربعاء، أن الجدار الإسرائيلي في حال تم تشييده جنوبا يعتبر اعتداء على السيادة اللبنانية وخرقا واضحا للقرار الدولي 1701.

ورفض المجلس الأعلى للدفاع الادعاءات الإسرائيلية المتعلقة بالثروة النفطية في المياه الإقليمية اللبنانية.

وقرر المجلس كما نشرت سكاي نيوز، إعطاء الغطاء للقوى العسكرية لمواجهة أي اعتداء إسرائيلي على الحدود اللبنانية والاستمرار في التحرك على مختلف المستويات الإقليمية والدولية للمحافظة على حقوق لبنان.

وانعقد المجلس الأعلى للدفاع في قصر بعبدا برئاسة الرئيس ميشال عون وبحضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري والوزراء المعنيين، إضافة إلى قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية.

وتم تخصيص الاجتماع لبحث الوضع الأمني في البلاد والنيات الإسرائيلية الهادفة إلى إقامة جدار على الحدود الجنوبية للبنان والأطماع الإسرائيلية بالقطاع النفطي رقم 9 جنوبا.