النجاح - رُصدت مجزرة جماعية جديدة على الطريق السريع الرابط بين العاصمة بغداد ومدينة الموصل، حيث تم العثور على مقبرة تحوي أكثر من أربع آلاف جثة مشوهة ومقتولة نفذها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

ودفن داعش الجثث جميعها في حفرة وصل عمقها إلى أكثر من 400 متر، ويعتقد أن جرائم القتل نفذت عام 2014، وأشار سكان المنطقة إلى أن داعش وضعت معظم الضحايا معصوبي الأعين في قوافل من الحافلات الصغيرة والشاحنات وسيارات النقل الخفيفة وأطلق عليهم النار جميعا، ودفنهم بسياراتهم وحافلاتهم وشاحناتهم، حسب تقرير أعدته صحيفة بريطانية.

وأضاف سكان المنطقة أن هوية المقتولين معظمهم من رجال الشرطة والجيش وطلبة في كلية الضباط بالقاعدة العسكرية قتلوا في يوم واحد.