النجاح - تعاقد الجيش الأمريكي مع شركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية  للانطلاق بالمرحلة الأولى من برنامج "مانتا راي" أو أسماك شيطان البحر.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، فإن المركبة التى يجرى تطويرها ستكون قادرة على البقاء تحت الماء لفترات طويلة، كما أنها ستتميز بإمكانية تزويدها بالأسلحة، وتنفيذ المهمات الموكلة إليها آليا بدون تدخل بشري.

وأشار بيان لـ"داربا" إلى أن "المركبات غير المأهولة" العاملة تحت الماء، ستدعم الجنود فى عملياتهم القتالية، دون أن تكون بحاجة إلى صيانة، فضلا عن تزويد المقاتلين فى الخطوط الأمامية بمعلومات على درجة عالية من الأهمية.

وبحسب البيان فإن برنامج "مانتا راي" سيركز على توفير أنظمة استشعار وإدارة طاقة تتمتع بموثوقية عالية وقدرة على التحمل فى مختلف البيئات البحرية.

وتعمل المبادرة أيضا على تطوير "درون" تعمل تحت الماء، بهدف مسح التضاريس تحت الماء بفعالية أكبر، هذا إلى جانب تعزيز رصد السفن المعادية بدقة عالية، وصولا إلى الأهداف الصغيرة الآلية التى قد تطورها الجيوش لاستعمالها فى المستقبل.