النجاح - أكد مدير وكالة ناسا على ضرورة الاهتمام بجانب أمن الفضاء حتى تتمكن الولايات المتحدة واليابان ودول أخرى من استكشاف القمر والمريخ بأمان.

وأوضح جيم برايدنستاين، خلال زيارته إلى طوكيو، وقال إنه يريد الارتقاء بشراكة الفضاء الأميركية مع اليابان إلى مستوى جديد من خلال زيادة التعاون عن طريق الذهاب إلى القمر، ثم إلى المريخ في نهاية المطاف.

لكنه قال إن ذلك لن يتحقق إلا إذا تم الإبقاء على الفضاء كمكان آمن، وقال: "تؤيد ناسا تماماً فكرة أمن الفضاء".

وتتعاون اليابان والولايات المتحدة منذ فترة طويلة في علوم الفضاء، بما في ذلك برنامج المحطة الفضائية الدولي المستمر.

وقال برايدنستاين: "ينبغي على جميع شركائنا وحلفائنا أن يفهموا مدى أهمية الفضاء وأن يفهموا أننا سنفعل ما هو ضروري للحفاظ عليه ... وبقدر ما تواصل كلا من ناسا وجاكسا (وكالة استكشاف الفضاء اليابانية) استكشاف الفضاء، فسيكون ذلك فقط لأنه آمن".

وأكدت ناسا وجاكسا، على مشاركة اليابان في المشاريع الأميركية لاستكشاف القمر والمريخ، بما في ذلك مهمة أرتميس على سطح القمر.

وتقوم الحكومتان الأميركية واليابانية بتوسيع تحالفهما الأمني إلى الفضاء وسط نشاط متنامي للصين.

وقال برايدنستاين إنه حان الوقت للتقدم إلى المرحلة التالية - الوجود البشري المستدام على سطح القمر - وفي النهاية على سطح المريخ. وأضاف أنه لديه توقعات كبيرة لمساهمة اليابان في المهام المستقبلية.

وقال برايدنستاين إنه موجود في اليابان لكسب الدعم الياباني، بما في ذلك التمويل، لمهمة القمر المأهولة المخطط لها لعام 2024.