ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - إذا كنت مهتمًا بالخصوصية فمن المحتمل أنك لن تشعر بسعادة غامرة لأن الحكومات تبدو عازمة على عدم منح مزودي خدمات الإنترنت حرية التحكم في بيانات التصفح.

  أطلقت كلاود فيلر خدمة "1.1.1.1 " وهي خدمة مجانية لنظام أسماء النطاقات (التكنولوجيا التي تُترجم عناوين بروتوكول الإنترنت إلى نطاقات الويب) لمنع مزودي خدمات الإنترنت من تتبع سجل الويب الخاص بك بسهولة.

 وهذا سيمنع مزودي خدمات الإنترنت من مراقبة زيارات المواقع الخاصة بك بسهولة.

ووعد كلاود فيلر بتجنب كتابة أي عناوين و مسح السجلات في غضون 24 ساعة ويمكن للخدمة تسريع الوصول إلى الإنترنت الخاص بك أيضا وهذا لن يؤدي إلى اختلاف في الأداء ليلاً ونهاراً  إلا أنه قد يجعل الإنترنت أكثر استجابة مما كان عليه في الماضي.

هذا لا يضمن أن معلوماتك آمنة تماماً نظراً لأن نظام أسماء النطاقات بحكم طبيعتها غير مشفرة وليس سرا أن هذا بمثابة إعلان لأداء وخدمات كلاود فيلر الأمنة.
فإذا كنت متفرغًا من الناحية التقنية لتغيير إعدادات نظام أسماء النطاقات لديك فقد تظهر كلاود فيلر في المرة القادمة التي يرغب فيها مزود الانترنت في الوصول لمعلوماتك رد قوي.
 ومن الجيد أن يكون لديك أداة إضافية في  حماية الخصوصية لديك بخلاف المتصفحات والشبكات  الخاصة.