ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - في نيسان من عام 2017 أصدرت شركة "كيتي هوك" للسيارات الطائرة المدعومة من قبل مؤسس شركة Google "لاري بيدج" أول لقطات لنموذج أولي من سيارة تطير  إلى السماء.
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن كيتي هوك كانت تجري "رحلات تجسس خفية" في نيوزيلندا على مدار الأشهر القليلة الماضيةفي 13 مارس وكشفت  عن النموذج الأولي للمركبة إلى جانب لقطات الرحلة الرسمية.

هذه السيارة ستتوافق مع عمل  النشطاء البيئيين لأنها كهربائية بالكامل وتعتبر  هذه السيارة هي الأمثل لرحلات طيران أقصر من مدينة إلى أخرى  لمسافة 100 كم (62 ميل) وسرعة حوالي 150 كم / ساعة (95 ميل في الساعة) ولن تحتاج إلى مدرج حيث يمكن أن تقلع وتهبط عموديًا. 

وتطلق الشركة عليها اسم "كورا" ، وتشير إلى أنها تهدف إلى أن تكون أكثر من مجرد سيارة طائر بل ستكون تاكسي طائر.

وفي بيان صحفي  قالت كيتي هوك إنهم يعملون مع الحكومة النيوزيلندية لتسويق سيارة الأجرة بهدف رؤية شبكة تجارية من سيارات الأجرة الجوية ترتفع فوق مدن نيوزيلندا في أقل من ثلاث سنوات.
بالطبع كيتي هوك ليست الشركة الوحيدة التي تتجه إلى العمل في السماء حيث  تعمل شركة"أوبر"  لتوفير "تنقلات يومية أسرع وازدحام حركة مرور أقل  وهواء أنظف حول العالم.

نحن لسنا مقتنعين تمامًا بأننا سنشاهد السيارات التي تحلق في السماء  لأن الحوادث التي تنطوي من المحتمل أن ترمي بنا  إلى حالة من الفوضى.