النجاح - اخترع الأكاديمي الروسي، أناتولي غرانوف، الراحل في 12 مايو الماضي، أسلوبا مميزا لعلاج مرض السرطان، حيث استخدم في ذلك قدرة الورم الخبيث على إنشاء أوعية دموية جديدة.
فقام بعزل كبد أصابه الورم الخبيث، وذلك من خلال وقف تدفق الدم داخل الأوعية الدموية التي ينشئها الورم لتغذية نسيجه بالدم.
ثم قام بحقن عقاقير في تلك الأوعية الدموية لتدمير الورم الخبيث. ونتيجة لذلك فإن العقاقير الكيميائية الضارة لم تنتشر في الجسم كله، بل أثرت على الورم بعينه.

وأشار زميل غرانوف والعضو المراسل في أكاديمية العلوم الروسية، فلاديمير سيميغلازوف: "في حال إصابة العظم بالسرطان يمكنك إبقاء المريض على قيد الحياة طويلا. وفي حال إصابة الكبد يعد هذا مستحيلا، إذ يتم الإخلال بالوظائف الحيوية للجسم كله. وبعد التخلص من الأورام الخبيثة في الكبد استعان غرانوف بوسائل أخرى لعلاج أعضاء الجسم التي نشأ فيها الورم بداية".

يذكر أن الأدوية الكيميائية تقوض قدرات جسم الإنسان، حيث يبدأ بفقدان شعره، وتتباطأ لديه عملية إنتاج الدم في النخاع وتنخفض المناعة.

وتمكن غرانوف من كسر تلك الحلقة، وذلك بعد أن حصل على براءة الاختراع الخاصة بتكنولوجيته الطبية العلاجية، ليس في روسيا فقط، بل في أمريكا الشمالية وأوروبا، ما مكّنه من إنقاذ آلاف المرضى في العالم.