النجاح - مع اقتراب موعد كأس الأمم الافريقية، مؤسسة اجتماعية في كينيا تعنى بصناعة كرات القدم يدويا وبجودة عالية وتأمل ان تشارك كراتها في هذا الحدث. اما العاملون فيها فمعظمهم من ذوي الاعاقات مساهمة من المؤسسة في تأمين فرص عمل لهم واظهار فاعليتهم.

الحياة والركل.. منظمة ومؤسسة اجتماعية متخصصة في صنع كرات القدم يدويًا، تأسست منذ العام 2004 وهي تعمل في كينيا وزامبيا وغانا.. اما هدفها فخلق وتوفير فرص العمل خاصة لمن يعتبرون الأقل حظاً في المجتمع.

وقال الود كينيو مدير الموارد البشرية: "نركز على الأشخاص ذوو الإعاقة وذوو التعليم المحدود، وكذلك الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المعرضة للخطر".

وقال الموظف جمعة شارو: "اعمل هنا منذ عام تقريبا و أحب هذه الوظيفة كثيرًا. نحن نزود أوغندا وتنزانيا وكينيا وجميع أنحاء شرق إفريقيا".

واكدت الموظفة جويس خليتشي، "نحن الأشخاص ذوو الإعاقة لدينا الكثير من التحديات هناك لأنه قبل أن نحصل على وظيفة ، هناك أشخاص ينظرون إلينا كما نحن".

ووفرت المنظمة حتى الأن فرص عمل لأكثر من سبعين شخصا معظمهم يعانون من إعاقات جسدية.وتمكنت المنظمة بعامليها النشطاء من خياطة وصنع أكثر من ثلاثمئة الف كرة تم شراء واحدا وثمانين الفا منها بواسطة اتحاد كرة القدم الأوروبية. كما قدمت المنظمة كرات قدم لبعض أكبر الأندية في أوروبا بما في ذلك أرسنال ومانشستر سيتي وتشيلسي.

وتابع كينيو مدير الموارد البشرية قائلا: "إذا أعطيتنا طلبًا للحصول على خمسمائة كرة فأنت تضمن عمل شخص واحد لمدة عام كامل. سنكون مسرورون جدا أن تشارك كراتنا ايضا في كأس الأمم الأفريقية وحتى على المستوى الدولي. اعتقد انها مؤهلة لذلك وسيكون لذلك تأثير على بلدنا ايضا.

وقالت موظفة اخرى: "هذه الكرات التي نصنعها هنا تذهب إلى جميع أنحاء العالم. وكلما نراها في أي مكان شعر اننا نقوم بشيء مهم".

وتصنع شركة ألايف اند كيكينغ كراتها من الجلد الأفريقي وتصممها وتطبعها وفقا لتضاريس قاسية وخاصة. وتتم خياطتها يدويًا وبشكل فردي.

يذكر انه وفقًا لتقرير الأمم المتحدة يعيش حوالي ستمئة مليون شخص على مستوى العالم من ذوي الإعاقة. ثمانون بالمئة من هؤلاء هم في دول منخفضة الدخل مثل كينيا حيث يفتقدون للتعليم والصحة والسكن المناسب ويعانون العمالة.