نابلس-وكالات - ترجمة : علا عامر - النجاح - أفادت إحدى الدراسات الحديثة بأن نقص حصول الجنين على عنصر الزنك أثناء فترة الحمل يزيد من احتمالية إصابته بمرض التوحد المزمن، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأوضح العلماء أنهم لم يصلوا بعد إلى الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بمرض التوحد، ولكن معظمهم أشاروا إلى أنها عبارة عن خليط من العوامل البيئية والجينية.

ولكن الباحثين القائمين على الدراسة أكدوا بأنهم وجدوا أدلة وبراهين قاطعة بأن نقص مستوى الزنك هو أحد العوامل البيئية التي تؤدي للاصابة بمرض التوحد.

وأشار الباحثون إلى أنهم بحاجة إلى اجراء المزيد من الابحاث من أجل اكتشاف هذا الرابط بصورة أوسع.

ونوهه العلماء إلى أنهم وجدوا بأن الزنك هو العنصر المسؤول عن تشكيل الروابط بين خلايا الدماغ أثناء مراحل نمو الطفل الأولى.

وأكد الباحثون على أنهم نتائج البحث لا تعني ضرورة تناول المرأة الحامل لمكملات الزنك في مراحل الحمل الأولى لمنع اصابة الطفل بمرض التوحد.

وقال الباحث الرئيسي"سالي كيم"، جامعة ستانفورد، :" يرتبط مرض التوحد بعدد كبير من الجينات المختلفة التي تساعد على بناء وتشكل الروابط بين خلايا الدماغ في مراحل النمو المبكرة".

وأضافت:" إن النتائج التي تم التوصل إليها تربط بين مستويات الزنك في الأعصاب، من خلال الترابط مع البروتينات المتعلقة بجين التوحد".