وكالات - النجاح - طور علماء أول جهاز لاسلكي لتنظيم ضربات القلب في العالم، خال من البطاريات وقابل للزرع بالكامل، ويذوب في الجسم عندما لا تكون هناك حاجة إليه.

ويحصد الجهاز خفيف الوزن، الطاقة لاسلكيا من هوائي بعيد، وهو مصنوع من مواد متوافقة بيولوجيا تُمتص بشكل طبيعي في الجسم على مدار خمسة إلى سبعة أسابيع.

وطُوّر الجهاز من قبل باحثين من جامعتي نورث وسترن وجورج واشنطن، وقال جون أ روجرز، الذي قاد الدراسة: "الأجهزة الموضوعة في القلب أو بالقرب منه تخلق مخاطر للعدوى ومضاعفات أخرى. وتتغلب أجهزة تنظيم ضربات القلب اللاسلكية العابرة على العيوب الرئيسية للأجهزة المؤقتة التقليدية من خلال التخلص من الحاجة إلى خيوط عن طريق الجلد لإجراءات الاستخراج الجراحي، ما يوفر إمكانية خفض التكاليف وتحسين النتائج في رعاية المرضى".

ويمكن أن يمثل هذا النوع غير المعتاد من الأجهزة، مستقبل تقنية السرعة المؤقتة. ويأمل الفريق أن يحل الجهاز يوما ما محل أجهزة تنظيم ضربات القلب المؤقتة.

وأوضح الدكتور ريشي أرورا، الذي شارك في قيادة الدراسة: "في بعض الأحيان، يحتاج المرضى فقط إلى أجهزة تنظيم ضربات القلب بشكل مؤقت، ربما بعد جراحة قلب مفتوح أو نوبة قلبية أو جرعة زائدة من المخدرات".

وفي الوقت الحالي، يجب خياطة أجهزة تنظيم ضربات القلب المؤقتة على عضلة القلب أثناء جراحة القلب المفتوح، ثم إزالتها بعملية أخرى. وما يثير القلق أن هذا يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات تشمل العدوى وتلف الأنسجة والجلطات الدموية.

وقال أرورا: "بدلا من استخدام الأسلاك التي يمكن أن تصاب بالعدوى وتخرج من مكانها، يمكننا زرع جهاز تنظيم ضربات القلب الخالي من الرصاص والمتوافق حيويا. وتُزرع الدائرة مباشرة على سطح القلب ويمكن تفعيلها عن بعد. وعلى مدى أسابيع، هذا النوع الجديد من أجهزة تنظيم ضربات القلب "يذوب" أو يتحلل من تلقاء نفسه، وبالتالي نتجنب الحاجة إلى الإزالة الفيزيائية لأقطاب جهاز تنظيم ضربات القلب. ومن المحتمل أن يكون هذا انتصارا كبيرا لمرضى ما بعد الجراحة".

ومع مزيد من التعديلات، قد يكون من الممكن في النهاية زرع أجهزة تنظيم ضربات القلب القابلة للامتصاص بيولوجيا من خلال وريد في الساق أو الذراع.

وفي هذه الحالة، من الممكن أيضا توفير سرعة مؤقتة للمرضى الذين عانوا من نوبة قلبية أو للمرضى الذين يخضعون لإجراءات تعتمد على القسطرة، مثل استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة.

واعتمادا على المريض، يمكن أن تكون هناك حاجة إلى أجهزة تنظيم ضربات القلب المؤقتة في أي مكان من بضعة أيام إلى عدة أسابيع.

ويقول الفريق إنه من خلال تغيير تكوين وسمك الجهاز، يمكنهم التحكم في العدد الدقيق للأيام التي يظل فيها الجهاز يعمل قبل أن يتحلل.

وقال الدكتور روجرز: "نحن نبني هذه الأجهزة من أنواع مختلفة من المواد الآمنة القابلة للامتصاص البيولوجي، وببنى محسّنة لضمان التشغيل المستقر على مدى فترة زمنية أطول إلى حد ما مما هو ضروري سريريا".

ويمكننا تصميم الأجهزة للتعامل مع مجموعة واسعة من الأعمار ذات الصلة. وما يزال من غير الواضح متى ستكون الأجهزة جاهزة للاختبار على البشر، أو كم ستكلف.