النجاح - يحاول أغلب الناس معرفة أهم المواد الغذائية التي يجب عليهم إدراجها في قائمة نظامهم الغذائي حتى يحصلوا على فوائد صحية أكثر، وتعتبر الحبوب من المواد الغنية بالألياف والمعادن والعناصر الضرورية وفيتامينات "ب" اللازمة للجسم والتي ينبغي لمن يريد الحفاظ على صحة وظائف جهازه الهضمي وبالأخص الأمعاء تناولها بانتظام.

وهنا نقدم لكم أبرز أنواع الحبوب التي تساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء :

1- الحنطة السوداء: تعتبر الحنطة السوداء من الحبوب الأكثر فائدة فهي مصدر هام للبروتين النباتي والكربوهيدرات ومضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الشيخوخة، كما أنها غنية بالحديد والمغنيسيوم والفوسفور والنحاس والمنغنيز، وأيضا تحتوي على الألياف التي تحفز الأمعاء وتساعد على إزالة الكوليسترول الزائد، كما أنها تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري وتحارب ارتفاع ضغط الدم.

2- الأرز: يعتبر الأرز من الحبوب التي لا غنى عنها في النظام الغذائي، حيث أنه مصدر مهم للزنك الذي يحمي البشرة ويجددها وكذا يحمي الأغشية المخاطية، ويفضل اختيار الرز البني لاحتوائه على جميع العناصر المفيدة من فوسفور ومغنيسيوم وزنك وفيتامين "ب" وكذلك الألياف الموجود في القشور، لهذا يفضلهذا النوع من الأرز، لأن الأرز الأبيض المكرر تجده محروما من جميع هذه الفوائد.

3- دقيق الشوفان: يعتبر الشوفان من الحبوب التي يتناولها الكثير من الناس على الإفطار وأصبحت لديهم عادة، وفعلا ها النوع من الحبوب هو من المواد الصحية التي تعود بالفائدة على الجسم بشكل كبير، حيث يحتوي الشوفان على البروتين والألياف الخشنة والبوتاسيوم والمغنيسيوم والزنك وغلوكونات الزنك وفيتامينات "أ" و "إي" (A وE)، وقد أثبتت الدراسات العلمية أن توافر الألياف مع غلوكانت الزنك في نفس المادة الغذائية يؤثر بشكل واضح على معدل الكوليسترول في الجسم ويحمي الأوعية الدموية من ارتفاع مستوى ضغط الدم فيها.

 

4- البرغل: هو من المواد الغذائية الغنية بنسبة عالية من البروتين حيث لكل 100 غرام من البرل يوجد 12 غرام من البروتين، وأيضا يحتوي على فيتامينات "ك" ومجموعات "ب" و"إي" و"بيتا" كاروتين والمغنيسيوم والكالسيوم والحديد.

5- حبوب الذرة: من أهم فوائد الذرة أنها لا تحتوي على الغلوتين الذي يؤدي إلى تطور عمليات المناعة الذاتية، وهي مصدر مهم للفيتامينات "إي" و "أ" و"ب" و"ب7" والحديد والكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور بالإضافة إلى الأحماض الأمينية واليت تساعد كلها على استعادة عمل المعدة والمرارة والكبد، وأيضا تساعد حبات الذرة الأمعاء على ملء الميكروبيوم بالكائانت الحية الدقيقة الصديقة (النافعة).