النجاح - أوضح الدكتور مايكل موسلي أن الوزن الزائد هو سبب رئيسي في المعاناة من مشكلة الشخير خلال النوم.

وقال: "قد يبدو الأمر قاسيا، لكن السبب الرئيسي للشخير الأكبر هو أن الشخص يعاني من زيادة الوزن".

وتابع: "الحقيقة المزعجة هي أننا كلما كبرنا وأصبحنا أكثر بدانة، فإننا نشخر أكثر، وهذا لأن الحلق يصبح أضيق، وعضلات الحلق واللهاة أضعف، واللهاة هي تلك الأنسجة التي تشبه الإصبع وتتدلى في الجزء الخلفي من الحلق، تصبح أكثر مرونة.

وأوضح موسلي "كل هذه التغييرات تعني أنه عندما نتنفس، لا يمكن للهواء أن يتحرك بحرية من خلال أنفنا وحنجرتنا إلى رئتينا".

ويمكن أن يؤدي الشخير أيضا إلى تعطيل نوم الشخص وكذلك شريكه، ما يؤدي إلى اضطراب الهرمونات ومستويات السكر في الدم.

ويؤدي الحرمان من النوم إلى تغيير هرمونات الشهية، ما يجعل الناس يشعرون بمزيد من الجوع على مدار اليوم ويزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الحلوة.

ويوصي موسلي بخطة Fast 800 ، التي تجمع بين الصيام المتقطع، والنظام الغذائي 5: 2 وحمية البحر الأبيض المتوسط.

ويضيف: "الحل الأفضل غالبا هو إنقاص الوزن. فعندما اعتمدت النظام الغذائي 5: 2 ، في عام 2012 ، فقدت 20 رطلا (9 كغ)، وخسرت أيضا دهونا حول رقبتي، وتوقف الشخير تماما".

وبالنسبة لأولئك الذين يحتاجون إلى فقدان الكثير من الوزن بسرعة، يعتمد النظام الغذائي الخاص على استهلاك 800 سعرة حرارية في اليوم لمدة 12 أسبوعا.