النجاح - اشارت دراسة جديدة اجراها باحثون من مركز ايراسموس الطبي في روتردام، الى وجود علاقة وثيقة بين الاصابة بالأنيميا و خطر الاصابة بمرض الزهايمر.

ووفقا للنتائج التي نشرت في مجلة علم الاعصاب فإن خطر الاصابة بمرض الزهايمر يرتفع لدي الاشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات الهيموجلوبين في الدم، الذي يسبب الاصابة بالأنيميا, مقارنة مع غيرهم من الاشخاص الذين يعتدل لديهم مستوى الهيموجلوبين في الدم.

وأشار الباحثون الى ان الاصابة بالأنيميا تزيد من خطر الاصابة بالخرف بنسبة 34% و تزداد الاصابة بالزهايمر بنسبة41%.

وأوضح الباحثون أن السبب وراء هذه العلاقة ان وظيفة الهيموجلوبين الاساسية هي نقل الاكسجين من الرئتين الى جميع اجزاء الجسم و اذا لم يكن هذا الاكسجين كافيا هناك اجزاء من الدماغ ستصبح غير متجانسة و بالتالي تدهور الحالة الصحية لهذه الاجزاء.

وأضاف الباحثون ان نقص ذرات الحديد في الدم قد يكون سببا اخر لهذه العلاقة بين الانيميا و مرض الزهايمر لان الحديد عنصرا مهما للعمليات الحيوية في الدماغ بما فيها تكوين الناقل العصبي  و تنقية نخاع الخلايا العصبية و اداء الميتكوندريا لوظيفتها بشكل صحيح.

ولفتت هذه النتائج انتباه الباحثون الى ضرورة التركيز على فحص عينات من الدم لمعرفة مستويات الهيموجلوبين عند تشخيص الاصابة بالزهايمر او الخرف.

اضافة لذلك،اشار الباحثون الى ضرورة اجراء مزيد من الدراسات للتزويد معلومات اكثر حول العلاقة بين الانيميا, باعتبارها مرضا منتشرا في هذه الآونة, ومرض الزهايمر الذي يعتبر ظاهرة العصر.