ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - الناس الذين يستهلكون  كميات هائلة من البروتين الحيواني يعانون في بعض الأحيان التعرق وشعور بالتعب وعلى الرغم من عدم وجود مجموعة واسعة من المؤلفات العلمية حول التعرق بسبب تناول اللحم إلا أنها تبدو ظاهرة حقيقية.

 يشرح كريس لوكوود وهو استشاري في صناعات الأغذية واللياقة البدنية والمكملات الغذائية أن التأثير الحراري للتغذية هو في الواقع أمر جيد "هذا يعني أن جسمك يحرق سعرات حرارية ودهون أكثر مما يفعل عادة".

وتفسير ذلك لأن البروتين يكون أكثر صعوبة في التحلل من الكربوهيدرات أو الدهون وله تأثير حراري أعلى عند هضمه وتشرح أخصائية التغذية  ناتالي ريزو "يشهد البعض زيادة في درجة الحرارة الأساسية والبدء في العرق حيث تحفز الهرمونات التي تؤثر على الغدة الدرقية وتشارك في تنظيم التمثيل الغذائي.

  أحد التفسيرات المعقولة وفقا لوكوود هو أن الفعل البسيط للمضغ والذي  يؤثر أيضا على عملية التمثيل الغذائي حيث حرقت  السعرات الحرارية والمغذيات البسيطة أسرع من غيرها التي تحتاج لمضغ.

يقول لوكوود: "طالما أن السعرات الحرارية المستهلكة في الوجبة متشابهة نسبياً مع حجم الوجبة المعتاد فهناك الحاجة للحفاظ على إجمالي البروتين إلى ما لا يزيد عن 20 في المائة من إجمالي السعرات الحرارية الموجودة في تلك الوجبة".