ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - يعتقد العلماء أن العلاج الجيني يمكن أن يساعد مئات الآلاف من المصابين بالشلل على استعادة السيطرة على أذرعهم وأرجلهم مرة أخرى في أبحاث جديدة أعطى الباحثون العلاج للفئران المشلولة  ووجدوا أنها سمحت لها بالتقاط مكعبات السكر باستخدام مخالبها.

وقد وصفت الدراسة التي أجراها فريق من جراحي الأعصاب في كلية كينجز كوليدج في لندن بأنها "مثيرة" ووتقوم بتغيير  للحياة" وغالبًا ما يفقد المرضى قدرتهم على أداء الأعمال اليومية التي تتطلب تحركات يدوية منسقة مثل استخدام  فرشاة أسنان فبعد حدوث إصابة في العمود الفقري يتكوّن نسيج ندبي كثيف  مما يمنع الاتصالات الجديدة التي تتم بين الخلايا العصبية.

وقال دكتور مارك بيكون من مؤسسة سبينال ريسيرش الخيرية للبي بي سي: "إنه أمر مثير ولكن الحصول على الموافقة على العلاجات الجينية يمثل تحديا خاصا  ولكن ليس مستعصيا وهذا البحث يمكن أن يكون تغيير الحياة للملايين من الناس في جميع أنحاء العالم مع الشلل الناجم عن إصابة الحبل الشوكي."

وأشاد البروفيسور جوست فيرهاجن  من المعهد الهولندي للعلوم العصبية الذي كان جزءًا من الدراسة  بالنتائج وقال: "إن استخدام هذه الطريقة يوفر حماية هامة ويشكل خطوة مشجعة نحو العلاج الجيني الفعال لإصابة الحبل الشوكي.

 ولكن النتائج تحتاج للمزيد من الدراسة حيث أن أظهرت الدراسة أن جزءًا صغيرًا من الجين بقي نشطًا حتى عندما تم إيقاف العلاج  ويأمل الباحثون في إيقافه نهائياً .