ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وجدت دراسة عالمية أن الضرائب على المشروبات الغازية والوجبات الخفيفة والكحول والتبغ من المرجح أن تغير سلوك نمط الحياة لدى المستهلكين الأكثر فقراً.

وقال باحثون أن الضرائب على المشروبات الغازية والكحول والتبغ  يمكن أن تكون أداة قوية لمكافحة ارتفاع معدلات الأمراض المزمنة في جميع أنحاء العالم في الوقت نفسه فإن معظم العائدات الضريبية سوف تأتي من الأسر ذات الدخل المرتفع.

وقال المؤلفون إن الشرائح الأكثر فقراً في المجتمع تتأثر  بالأمراض غير المعدية المرتبطة بأسلوب الحياة مثل أمراض القلب والسكري من النمط الثاني والسرطان.
في أحد الأمثلة أشار المؤلفون إلى أن إدخال ضريبة مشروبات غازية في المكسيك أدى إلى انخفاض الاستهلاك بنسبة 4.2 لتر لكل فرد في عام 2014.

وانخفضت مشتريات المشروبات الغازية بنسبة 17 ٪ في مجموعات الدخل المنخفض ولكن بالكاد تغيرت بين العائلات الأفضل حالا.

وقالت الدكتورة راشيل نوجنت ، من معهد RTI الدولي غير الربحي في سياتل بالولايات المتحدة  والذي يرأس فريق عمل لانسيت المعني بالأمراض غير المعدية والاقتصاد  "إن الأمراض غير المعدية هي سبب رئيسي ونتيجة للفقر في جميع أنحاء العالم.

"الاستجابة لهذا التحدي تعني استثمارات كبيرة لتحسين أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم  ولكن هناك أدوات فورية وفعالة تحت تصرفنا.

على أية حال  تحدى كريستوفر سنودون هذه النتائج من معهد الشؤون الاقتصادية وقال: "إن الادعاء بأن الفقراء يستفيدون بشكل غير متناسب من هذه الضرائب أمر سخيف.

"ولم تخفض ضرائب السكر من معدلات السمنة في أي مكان في العالم والتدخين أكثر انتشاراً بين الفقراء منه بين الأغنياء ،على الرغم من عقود من الضرائب المرتفعة على التبغ.

"وهناك أدلة قليلة على أن الفقراء يستفيدون من الخضوع للضرائب على العكس الضرائب تدفعهم إلى مزيد من الفقر.