النجاح - أوضح وكيل وزارة الصحة أسعد الرملاوي، أن قرار الوزارة حول المضادات الحيوية ينسجم مع ما يحدث على الساحة العالمية في ظل التوقف عن إنتاج مضادات حيوية جديدة منذ 12 عاما.

وقال رملاوي في تصريح لـ"النجاح الاخباري"  إن عدم وجود وصفة طبية، يعني وصف علاج لمرض غير معروف، ما قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات أخرى داخل الجسم قد تؤدي لأمراض مزمنة أو الموت لا قدر الله.

وأشار إلى أن الوزارة ستعقد سلسلة اجتماعات لوضع أنظمة رقابية لمتابعة تنفيذ القرار.

وأضاف رملاوي أن القرار جاء عقب مشاركة فلسطين في  الدورة الأممية لمنظمة الصحة العالمية، والتي شددت على الاستخدام الخاطئ  للمضادات الحيوية، وضرورة الوقاية منها.

وشدد رملاوي على ضرورة عدم صرف أي مضاد حيوي من الصيدليات دون وصفة طبية معتمده، وان من يقوم بعمل ذلك سيعرض نفسه للمسائلة القانونية.

أما عن موضوع الربح من الأدوية وبيعها بأسماء تجارية دون المسمى العلمي لها شدد رملاوي": نحن لا نعارض الربح في بيع الأدوية ولكن لا نعطي الحق لأي طبيب أو صيدلي أن ينتفع على حساب المواطنين."