النجاح - نشرت مجلة "سانتيه مجازين" الفرنسية بأن لمضغ العلكة الكثير من الإيجابيات، حيث تحد من التوتر والقلق لذا ينصح بمضغها أثناء العمل لتخفيف حدة التوترات بين الموظفين، لأن تناول العلكة مع تصاعد الشعور بالتوتر يسمح بتخفيض معدلات هرمون "الكورتيزول" المسؤول عن التوتر والقلق في اللعاب مما يسمح لنا بالتركيز بشكل أفضل وتحسين كفاءة أدائنا في العمل.

تقوم العلكة مقام معجون الأسنان فيعزز مضغها إفراز اللعاب مما يساعد ذلك على تحييد أحماض البلاك ومنعهم من مهاجمة مينا الأسنان، كما أن مضغ العلكة يزيد من تركيز الكالسيوم في اللعاب مما يدعم قوة المينا إلا أن هذا لا يعني الاستغناء عن معجون الأسنان بصفة دائمة لصالح العلكة.

كذلك تلعب العلكة دوراً مهماً في أعقاب بعض العمليات الجراحية لاسيما تلك التي تتعلق بأمراض النساء (مثل: الولادة القيصرية) أو التي تمس الجهاز الهضمي حيث يساعد مضغها على إضعاف آلام المريض بعد الجراحة، وعلى التخلص من الانتفاخ، بالإضافة إلى إيهام الجهاز الهضمي بتناول الطعام مما يدفع الأخير لإفراز العصارات الهاضمة والسماح باستعادة العبور المعوي بشكل طبيعي.