القدس - النجاح - دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية إلى شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح، بعد العدوان العسكري على القدس المحتلة اليوم الجمعة، والذي تصاعد مساء داخل "الأقصى"، ما أدى لإصابة العشرات غالبيتهم بجروح خطيرة.

وقالت "المتابعة" في بيان لها، إن عدوان جيش الاحتلال على آلاف المصلين في المسجد الأقصى المبارك، وإصابة العشرات، هو مؤشر خطير لما يخطط له الاحتلال في الأيام المقبلة، للمدينة والمسجد الأقصى.

وتابعت: "يأتي هذا العدوان بالتزامن مع تصعيد العدوان الإرهابي من جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين الإرهابية، في حي الشيخ جراح، وعلى ساحة باب العمود. حيث قرر الاحتلال ومنذ الأول من رمضان، تنغيص حياة المحتفلين بالشهر الفضيل، بموازاة تصعيد المؤامرة لاقتلاع عشرات العائلات من حي الشيخ جراح وحي سلوان، ومواصلة التضييق والاستفزازات في المسجد الأقصى المبارك، وتنفيذ التطهير العرقي في المدينة".

وقالت "إن كل هذه الجرائم تستوجب منا أن نقف الى جانب شعبنا الواحد، ومن المهم أن نطلق صرختنا يوم غد السبت بسلسلة تظاهرات في مختلف البلدات ومفارق الطرق".