النجاح - تعرضت طفلة للإصابة بجراح خطيرة، إثر تعرّضها للدهس في بلدة العزير، مساء يوم الأحد، حينما كانت أمّها تعود للخلف بسيّارتها.

وكشف تقرير أصدرته مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد، سابقا، أن نحو 89% من ضحايا حوادث الدهس هم من الأطفال في المجتمع العربي بالداخل المحتل.

ويُستدل من معطيات نُشرت في التقرير، أن معظم حوادث الدهس القاتلة تسببت بها سيارات كانت تسير إلى الخلف، والشريحة العمرية لغاية 4 أعوام هي الأكثر عرضة للموت دهسا في هذه الحوادث وبلغت نسبتها 87%.

وأشارت المعطيات إلى أن 71% من الحوادث المذكورة وقعت في ساحات المنازل، وأوصت المؤسسة بضرورة الفصل التام بين المساحة المعدة للعب الأولاد وبين مواقف السيارات، ومعاينة محيط السيارة من قبل السائق قبل السفر بها وذلك للتأكد من خلو الأطفال أو الأولاد من قربها، حفاظا على سلامتهم.