نابلس - النجاح - كيف يمكننا أن نميز إنساناً يثق بأفكاره و خططه حق الثقة في عالم شعاره “تظاهر بالثقة إلى تكتسبها Fake it till you make it” وكيف نعرف أن لثقته هذه ما يبررها حقاً؟ والأهم من ذلك كيف تعرف أن إحساسك بالثقة بنفسك أمر مبرر؟

علينا ان ندرك أولا أنّ الثقة ليست تظاهراً بالشجاعة، كما أنها ليست وقاحة، أو برودة نواجه بها الأخرين، بل هي هدوءوتعبير طبيعي عن المقدرة والخبرة واحترام الذات .

فما هي صفات أصحاب الثقة بالنفس، حسب علماء التنمية البشرية:

1. هم أصحاب موقف.

لا لاعتقادهم أنهم لا يخطؤون، ولكن لأنهم لا يخافون من أن يكونوا مخطئين، فالواثقون الحقيقيون غالباً ما يعترفون بخطئهم، وإن لم يمتلكوا الإجابة على أسئلة ما فإنهم يقولون ببساطة لا نعرف الجواب.

2. يستمعون أكثر بعشرة أضعاف مما يتكلمون.

الواثقون دائما هادئون وغير متغطرسون. ويعرفون ما هو رأيهم ويريدون معرفة رأيك أنت، ويسعون دائماً لمعرفة المزيد. ويدركون بأن الطريق الوحيد للتعلم أكثر هو بالإنصات أكثر.

3. يتجنبون الأضواء، ويسلطونها على الأخرين.

الواثقون لايهمهم أن يظهروا أنهم من قام بالعمل، ولكنهم فخورون بداخلهم بما أنجزوا وذلك حق لهم. وهم لا يلهثون وراء المجد فهم يعرفون وواثقون من إنجازاتهم، وشرعيتهم كامنة بداخلهم و تنطلق من ذاتهم.

4. لا مشكلة عندهم في طلب المساعدة.

الواثقون لديهم ما يكفي من الثقة للاعتراف بضعفٍ ما لديهم، لذا فهم يبادرون لطلب المساعدة من الآخرين، ليس فقط لقدرتهم التامة على الاعتراف بأنهم بحاجة فعلاً للمساعدة، بل أيضا ليُشعروا الشخص الآخر الذي طلبوا العون منه بأنه شخص له قيمته عندهم.

5. دائماً يتساءلون “لمَ لا أكون أنا”؟

 

الأشخاص الواثقون بأنفسهم يعرفون أن الإنسان بإمكانه الوصول إلى شيء يريد. يمكنه التواصل مع أي شخص، ويعرفون أن باستطاعتهم الوصول لمصادر التمويل، وصنع منتجاتهم، وبناء علاقاتهم وشبكات معارفهم، واختيار الطريق الذي يناسبهم.

6. لا يخذلون الآخرين.

المقارنة الوحيدة التي يقوم بها الشخص الواثق هي مع نفسه: الشخص الذي كانه في الأمس، مع الشخص الذي يتمنى أن يصبح في الغد.

7. لا يخشون أن يبدو مثيرين للضحك.

عندما تتحلى بالثقة الكاملة لن يهمك أن تظهر بين الحين والآخر في أوضاع لا تبدو فيها بأفضل حال، قد يبدو الأمر غريباً، ولكن الناس يحترمونك لذلك.

8. لايتهربون من أخطائهم.

الواثقين يعترفون بأخطائهم بكل شجاعة، وقد يخرجون لتناول العشاء حتى لو لم يكن يومهم جيداً. ولا يمانعون أن يستخدمهم الآخرين كمثال تحذيري للآخرين، ولا يُمانعون أن يكونوا مصدراً لضحك الآخرين. لأنهم يعلمون أنه عندما يكونون أصيلين، ولا يمثلون دور  شخص آخر، فإن الناس لا يضحكون عليهم بل يضحكون معهم.

9. لا يبحثون عن تزكية إلا من الأشخاص المهمين فعلاً.

المقارنة الحقيقية غالبا لا تتم بالكم و إنما بالنوع، فكل ما تحتاجه هو الحصول على ثقة واحترام الأشخاص المهمين حقاً في حياتك، وعندما تحصل على احترامهم، لا يهمك أين تذهب أو ما تحاول فعله، لأنك على ثقة بأن هؤلاء الناس الذي يهمونك سيدعمونك وسيكونون وراءك.