النجاح - أعلنت البعثة الأثرية المصرية، الأربعاء، عن اكتشاف مقبرة صخرية على بعد (300م) تقريبًا من شمال شرق هرم الملك سنوسرت الأوَّل بمنطقة اللشت، بمحافظة الجيزة.

وتتكون المقبرة، المحفورة في الحافة الصخرية للجبل، من جزأين: الأوَّل عبارة عن فناء مفتوح يؤدي إلي ممر ذو سقف مقبي، ومازالت عليها بعض الكتابات الهيروغليفية، ويؤدي إلى صالة مستعرضة في الناحية الغربية، لها مقصورة صغيرة مزينة ببقايا نقوش.

وأكَّد مدير الإدارة المركزية لآثار القاهرة والجيزة، عادل عكاشة، أنَّ إدارة  الترميم الدقيق باللشت تقوم حاليًّا بأعمال التقوية والترميم اللازم لهذا الجزء من المقبرة.

وعن الجزء الثاني للمقبرة أوضح مدير آثار دهشور واللشت، محمد الدالي، أنَّه عبارة عن بئر دفن يوجد بالفناء المفتوح أمام المقبرة، ومساحته (100سم) في (80سم)، وعلى عمق حوالي (3م).

ويوجد في الجهة الغربية له من الداخل ممر يؤدي إلى حجرة الدفن الأولي، وهي حجرة غير منقوشة توجد بجوار الجدار الشمالي لها تابوت من الحجر الجيري، وفي الجدار الجنوبي للحجرة يوجد مدخل لحجرة أخرى تحتوي على تابوت فارغ من الحجر الجيري غير منقوش وله شكل فريد ومميز، إذ توجد به من الداخل تشكيلات هندسية غير واضح الهدف منها.

وأضاف الدالي، أنَّ الجهة الجنوبية للبئر يوجد بها مدخل يؤدي إلى حجرات سيتم الكشف عنها خلال أعمال الموسم المقبل للبعثة.

وأكَّد المسؤولون أنَّه حتى الآن لم يستدل على اسم أو هوية صاحب المقبرة، إذ لا يوجد بها نقوش توضح ذلك، ولكن المزيد من الأعمال والدراسات ستمكن فريق العمل من تحديد هوية صاحبها.

نقوش فرعونية لا تزال تحتفظ بدقتها

 

رسوم فريدة

 

مدخل المقبرة الأثرية